الحاج عباس عليان.. عاش حياته بهدوء وغادرها بهدوء

تأتي الذكرى السنوية الأولى لرحيل الحاج أبو مصطفى عباس حيدر عليان في أجواء حزن غير مألوفة تعيشها بلدتنا الخيام...

ما يمكن قوله عن أبي مصطفى بالإمكان إختصاره بجملة قصيرة:

أنه "عاش حياته بهدوء ورحل بهدوء".

أولاده المنشرون في بلاد الإغتراب كانوا يتابعونه يوماً بيوم في السنوات الأخيرة بالأخص بعد رحيل زوجته الحاجة شاهينة حسن ضاوي وبعدما نالت الشيخوخة ما نالته من جسمه النحيل...

وفي ذكراه الأولى تداعى أبناؤه وبناته للتلاقي في الخيام يوم الأحد القادم (الموافق 19 أيلول الجاري) في سبيل إحياء ذكراه.

رحم الله الحاجة أم مصطفى والحاج أبو مصطفى.. و"اللّي خلّف وربّى.. ما مات"

تعليقات:

    التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وهي من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.