نبع الرقيقة - الجزء الأول من الدراسة القيّمة للمهندس جلال عبدالله

الحديث عن تاريخ طاحونة نبع الرقيقة، التي تعتبر من أهم ما قام بصنعه أجدادنا في محيط بلدتنا الخيام، يتخذ صيغة فريدة تشبه إلى حد ما أسلوب البحث العلمي المطوّل المستند إلى قراءة الأرض التي احتضنت عبر التاريخ هذا الأثر وغيره من الشواهد المادية ولا بد من الإستعانة ببعض الحدس لتفسير جانب من السياق التاريخي المرافق له.

ولا شك أن الحديث عن طاحونة نبع الرقيقة يختلف في مضمونه عما جرى ذكره بالنسبة إلى نبع الدردارة، كون دراسة الشواهد العائدة للأزمنة القديمة تساعد في بناء معطيات تاريخية قد تؤكد أو تنفي أو توسع معارفنا حول فنون وتقنيات البناء وطرق العيش والعمل الخاصة بأجدادنا في الأزمنة المختلفة

إن شرح الواقع الحضاري لتلك الشواهد يحتاج للإجابة على ثلاث أسئلة ملحّة هي:

- لماذا كانت هذه المنشآت على هذه الشاكلة؟

- من قام بها؟

- لماذا تغيرت؟

..

ونظراً لما يملك المهندس جلال عبدالله من خبرة فنية ومعمارية ولما أعده من بحوث وتحقيقات عن تاريخ منطقتنا وعن المعالم الأثرية والتاريخية فيها، وإستجابة لطلبنا فقد قدّم لنا الصديق جلال بحثاً رائعاً عن نبع الرقيقة كمعلم تاريخي (إستلمنا الباب الأول أو الجزء الأول منه) سنعرضهم على موقع خيام دوت كوم على ثلاثة مراحل وكلها مدعمة بالصور وبنفس التتابع آملين أن يعود ذلك على المهتمين بالفائدة المرجوة:

- الباب الأول: (وهو الجزء الذي بين أيدينا الآن) شيّق بل رائع جداً، يمكن قراءته بعد إنزاله من أسفل هذه الصفحة، يتضمن عرضا عاما عن تاريخ الطواحين وتجهيزاتها.

- الباب الثاني: يقول عنه الأستاذ جلال أنه يتضمن عرضا خاصا بطاحونة نبع الرقيقة ونظم البناء المحلية السائدة (سوف نعرضه على الموقع فور تسلمه).

- الباب الثالث توصيف لواقع الحال وشرح لإعمال الصيانة والتأهيل المطلوب إجراؤها لإعادة تأهيل الطاحونة ومستلزمات إعادة التشغيل

..

و فيما يلي عرض للباب الأول منها ولمواضيع سابقة تتناول الدردارة:

أنقر هنا لتنزيل الجزء الأول من الدراسة التي قدمها المهندس جلال عبدالله عن الرقيقة والتي يتحدث بداية فيها عن تاريخ الطواحين وتجهيزاتها PDF

أنقر هنا لتنزيل موضوع المهندس جلال عبدالله "قصة الدردارة" PDF

المزيد من الصور لنبع وطاحونة الرقيقة ولمناظر خلابة أخرى في الخيام"

موضوع المهندس أسعد رشيدي: "الدردارة.. مشروع يستحق الإهتمام"

موضوع عزت رشيدي: "الدردارة بين البلديات الثلاث"

موضوع د. يوسف غزاوي: "إرحموا نبع الدردارة.."

موضوع المهندس أسعد رشيدي: "خطوة بلدية الخيام.. جاءت ناقصة!"

مقالة كامل جابر: "بلديّة الخيام تتّجه نحو إزالة جزيرة الردم من الدردارة.."

مقالة كامل جابر: "«دردارة» الخيام تغور بين الردم"

موضوع علي عبد الحسن مهدي: "نبع الدردارة والأيادي العبثية"

تعليقات:

    أصبحت التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وستكون من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.