المزارعون واصحاب معاصر الزيتون في الخيام.. هل يلقون الدعم الذي يستحقون؟

تداعى عدد من مزارعي الزيتون واصحاب المعاصر في الخيام وتوجهوا إلى مكتب موقع "خيام دوت كوم" للتعبير عن حالة القلق التي يعيشونها ورفع معاناتهم إلى المسؤولين بسبب تكدس كمية كبيرة لديهم من انتاج هذا الموسم من زيت الزيتون لتعذر تسويقها.

حوالي ثلاثة أشهر مرّت على بداية موسم عصر الزيتون وما زال في مخزوناتهم ما يزيد على الألف "تنكة زيت"، أي ما قيمته حوالي مئة ألف دولار...

علماً أن زيت زيتون منطقتنا يعتبر من اجود انواع الزيوت في العالم نظرا لجودته ولما يتمتع به من فوائد صحية كبيرة واحتوائه على قيمة غدائية عالية لا تتوفر في زيت الزيتون المنتج في باقي المناطق اللبنانية ولا في بلدان العالم الاخرى، بما فيها بلدان حوض البحر الأبيض المتوسط التي تشتهر بزراعة الزيتون.

وأبدى المزارعون خشيتهم من أن عدم القدرة على تسويق منتوجهم قد يضطرهم الى خفض الأسعار بنسب كبيرة لجذب المستهلكين، الامر الذي من شانه ان يلحق بهم خسائر كبيرة نظرا لارتفاع كلفة الانتاج.

جرى الإتصال بالنائب الدكتور قاسم هاشم الذي أشار إلى أن هذا الموضوع يعاني منه سنوياً الكثير من أبناء قرى المنطقة وأكد أنه على تواصل مع قيادة الجيش اللبناني لتصريف كمية من المحصول.

جرى الإتصال أيضاً برئيس بلدية الخيام المهندس عباس عواضة، فحضر إلى المكان وشارك باللقاء واستمع إلى شكاوى المزارعين، تحسس معاناتهم وأكد على وضع خطة عمل لتأمين الحلول، كما حضر مسؤول حركة أمل في الخيام السيد خنجر شعيب الذي أبدى كامل الإستعداد لطرق كافة الأبواب للإيجاد الدعم اللازم لتسويق الإنتاج الفائض من كميات الزيت وأكدت إدارة موقع "خيامكم" إلى ضرورة إثارة الموضوع مع المعنيين وعلى التواصل مع باقي وسائل الإعلام لتأمين التغطية الإعلامية اللازمة.

وعن أسباب بروز المشكل هذا العام أشار بعض المزارعين إلى أن وفرة الإنتاج كانت كبيرة هذا الموسم وزاد الطين بلّة أن الكثير من المواطنين تراجعوا عن شراء ما كانوا يشترونه من كميات في السابق مع اشتداد الضائقة الاقتصادية على العائلات اللبنانية لضعف القدرة الشرائية والوضع الاقتصادي الصعب هذه السنة.

وأشار أصحاب المعاصر إلى أنهم لم يكونوا يقبضون الأجور نقدا من المزارعين إنما بدلا من ذلك كانوا يقتطعون كمية من الزيت المعصور.

..

إن تأمين الدعم اللازم للمزارعين ولأصحاب معاصر الزيتون في الخيام هي ضرورة وطنية، وواحدة من القضايا التي ترفع من قدرة الجنوبيين على الصمود بوجه العدو ومواجهة التحدّي والتي تزيد من إرتباطهم بأرضهم.

..

للتواصل مع المزارعين واصحاب معاصر الزيتون في الخيام الذين حضروا اللقاء:

أبو بسام ابراهيم الضاوي: 03859593

أبو حسين رضا حسين يوسف ( رضا المنجّد): 03997479

أبو محمد عبد الكريم رحيل: 03959954

أبو علي عباس خريس: 70938047

تعليقات:

    أصبحت التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وستكون من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.