بلدية الخيام.. أسئلة وأجوبة

تقدّم صباح أمس سكان حي وادي شحرور (الكائن شمالي شرقي الخيام) بطلب إلى بلدية الخيام "الموقرة" طالبين إدراج موضوع تأهيل الطريق المؤدية من الخيام إلى بيوتهم في جدول أعمال المجلس البلدي...

الطلب أرفق بلائحة تحمل تواقيع أصحاب المساكن في الحي وتمنوا فيه على بلديتنا الكريمة إجراء المتابعة الجديّة مع كل من وزارة الآشغال وبلدية ابل السقي والجهات المعنية لتنفيذ الطريق...

عصر أمس جرى عقد اجتماع للمجلس البلدي، ولكن طلب سكان حي وادي شحرور لم يًدرج في جدول أعمال المجلس رغم أن معاناة السكان تجاوزت الست سنوات.

الكتاب مسجل في أمانة سرّ البلدية وفقاً للأصول تحت رقم 29و تاريخ 12 شباط 2011.

...

على ضوء ذلك.. لا بد من طرح الأسئلة التالية:

1- لماذا لم يدرج الطلب في جدول الأعمال؟

2- هل يكون هذا الطلب قد أخذ مكانه في بحور النسيان والإهمال كسابقاته من الطلبات المشابهة؟

3- أبهذه الطريقة يجري تعزيز صمود الأهالي؟

4- هل الخياميون راضون على أداء بلديتهم؟

5- هل يتحمل المواطن الخيامي مسؤولية سوء أداء البلدية؟

..

هذه الأسئلة تطرح نفسها فعلاً والأجوبة عليها معروفة سلفاً وهي:

2- نعم يكون هذا الطلب قد أخذ مكانه في بحور النسيان والإهمال كسابقاته من الطلبات المشابهة!

3- كلا، هذه الطريقة لا تعزز الصمود!

4- أنا شخصياً غير راض على أداء بلديتنا الحالية (وغالبية أعضاء المجلس البلدي يشاركوني الرأي)!

5- المواطن لا يتحمل المسؤولية إنما القوى السياسية التي جاءت بلائحة إئتلافية توافقية كاسحة تتحمل كامل المسؤلية على سوء أداء المجلس البلدي لمدينة الخيام الحدودية.

..

أما عن السؤال الأول فأنا أعجز عن الإجابة عليه ولا أجد له أي مبرر فهل من يجيب؟

تعليقات:

    أصبحت التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وستكون من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.