حسن ويوسف غريب إلى المزيد من النجاحات والتألق

الشاب الخيامي الطموح حسن علي فايز غريب، المتفوق في دراسته منذ صغره والتي تدرّج فيها إلى أن وصل هذا العام إلى سنته المدرسية الأخيرة في دولة الكويت، شرع مؤخراً بإعداد أوراقه إستعداداً لدخول إحدى كليات الطّب في السنة القادمة تلبية لطموحاته.

حسن (من مواليد 93) هو مثال أعلى بنشاطه الدراسي، كالكثير من الشبّان المتفوقين الذين يحتذى بهم، إلا أنه لم يكتف بالتفوّق الدراسي بل أثبت كفاءته وجدارته برياضة بكرة القدم أيضاً حيث انتدب مرتين، من بين الكثيرين من لاعبي كرة القدم الناشئين في أكاديمية AC MILAN في الكويت، ليمثل أكاديمية الكويت في ايطاليا واللعب في صفوف أفضل المواهب المنتمية لفريق AC MILAN من مختلف دول العالم.

يوسف علي غريب (الشقيق الأصغر لحسن) سبق أن وقع عليه الخيار أيضاً للعب مع ريال مدريد في إسبانيا حيث نال شهادة أفضل لاعب في الدورة، ثم انتدب أيضاً للعب مع فريق AC MILAN في إيطاليا.

التفوّق في الرياضة لا تشكل حائلاً لحسن أو لأخيه يوسف للنجاح الدراسي إنما عاملاً مكملاً وحافزاً على المثابرة والجهد والنشاط.

لحسن ويوسف علي غريب نقول إلى المزيد من النجاحات والتألق ولا شك أن الفضل يعود للتربية البيتية ولتوجيهات الأهل والمدرسة وللبيئة الإجتماعية الأخلاقية المحصنة التي يعيشان بها.

تعليقات:

    أصبحت التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وستكون من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.