الدكتور خالد فوعاني.. عرفه الجنوب طبيباً ومناضلاً سياسياً

هالني خبر وفاة الدكتور خالد فوعاني إبن بلدة حولا الذي غادر مبكراً وهو في قمّة عطائه (عن عمر يناهز الـ50 عاماً) في حادث عندما كان يعمل بالقرب من منزله في كفررمان.

الفقيد هو مناضل في صفوف الحزب الشيوعي اللبناني وعضو لجنته المركزية ومسؤول منطقة مرجعيون فيه·

الدكتور خالد فوعاني فقدته النجدة الشعبية ومدينة النبطية (حيث عيادته) وفقدته بلدة حولا (مسقط رأسه) كما فقدته كفر رمان (حيث يقيم) وفقدته أيضا بلدة الخيام إذ أن الدكتور فوعاني، الإختصاصي بأمراض "أنف وأذن وحنجرة"، عرفه أبناء قرى مرجعيون وصولاً إلى قرى العرقوب من خلال عمله في المستوصفات الحكومية وإضافة إلى ذلك كان المرضى في منطقتنا على موعد معه كل يوم جمعة في مؤسسة عامل في البلدة...

في الإنتخابات البلدية الأخيرة لعب الدكتور خالد فوعاني دوراً كبيراً للوصول إلى لائحة توافقية في الخيام كممثل عن قوى اليسار في المنطقة.

الدكتور خالد فوعاني فقده الجنوب كطبيب وكمناضل سياسي، وهو أب لطفلة في التاسعة من عمرها.

وسيشيع اليوم في مسقط رأسه في حولا عند الساعة الرابعة من بعد الظهر.

رحمه الله.

تعليقات:

    أصبحت التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وستكون من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.