الحاج أبو أحمد علي عواضه يعود ليرتاح في بلدته

بعدما أنشأ أسرة صالحة وطيبة..

فاجأه المرض بينما كان الحاج أبو أحمد علي عواضه في بلاد الإغتراب التي توجه إليها، كعادته، ليزور أبناءه ويتفقدهم!

أشهر قليلة أمضاها إلى جانب أبنائه في كندا إلى أن وافته المنيّة..

غادر الدنيا لينسى همومها، بعدما اطمأن إلى جميع أفراد أسرته التي أنشأها..

كانت وصيته إعادته إلى الوطن ليدفن في تراب الخيام، البلدة التي أحبها حيث نشأ وتررع، ليعود ويرتاح فيها..

فكان له ما أراد!

خالص التعازي الى ذوي المرحوم ونسأل الله أن يمدّهم بالصبر والسلوان وأن يسكن الفقيد فسيح جناته.

..

-------------

..

بعد وصول جثمانه الطاهر من أوتاوا (في كندا) إلى لبنان، ينطلق الموكب عند الساعة التاسعة من صباح يوم الأحد 12 حزيران 2011، من أمام بن معتوق في خلده، إلى بلدته الخيام حيث يصلّى عليه عند الساعة الثانية عشرة ظهراً ويوارى الثرى في جبّانة البلدة.

ويقام ذكرى الأسبوع صباح الأحد التالي الموافق 19 حزيران 2011 في حسينية الخيام.

للفقيد الرحمة

وإنا لله وإنا إليه راجعون

سجل التعازي بالمرحوم الحاج علي أحمد عواضة (أبو أحمد)

تعليقات:

    أصبحت التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وستكون من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.