أبو طالب.. نم قرير العين

كان مقدراً على إبن بلدة عديسة وصهر بلدة الخيام الحاج محمد علي طالب (أبو طالب) أن يينال منه المرض وهو في قمّة عطائه.

قبل أن يغادر الدنيا كان الحاج أبو طالب واثقاً من أن عائلته الكريمة ستكمل حياتها وفق الطريق الصالح الذي رسمه لها هو وشريكة حياته الحاجة هدى.

بعد صراع مرير مع المرض، لم يغادر إلا بعد أن ترك الكثير من المحبين له في دولة الإمارات وفي بلدته عديسة كما في بلدته الثانية الخيام حيث أمضى سنوات عمره.

رحمك الله يا أبا طالب، نم قرير العين..

ولعائلتك ومحبّيك الصبر والسلوان.

سجل التعازي بالمرحوم الحاج محمد علي طالب (أبو طالب)

تعليقات:

    التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وهي من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.