نقليات عواضة وفّرت خدمة تفتقر إليها الخيام

نقليات عواضة - بلاطة لنقل السيارات
نقليات عواضة - بلاطة لنقل السيارات


زيادة حجم السيارات التي يملكها الخياميون إضافة إلى أعداد السيارات التي تجوب منطقتنا رافقتها زيادة في محطات بيع الوقود.. وكثرة الحفر في طرقاتنا ومخاطر حوادث السير التي يشهدها السائقون زادت أيضاً في عدد ورش "الحدادة والبويا" وورش "الميكانيك لإصلاح وصيانة السيارات" ومع كل تلك الزيادات شيئاً واحداً بقيت تفتقر إليه المنطقة هو بلاطة (ونش) لنقل السيارات.

هذا ما فكّر فيه أبو حسين ابراهيم حسن عواضة (أو "ابراهيم بو صبحي" وهو الإسم المعروف فيه في الخيام)، فقد عمل ميكانيكياً في إصلاح وصيانة السيارات منذ 1967، أي منذ مطلع شبابه، واستمر في هذه المصلحة المنهكة إلى أن قرر أخيراً إختيار عمل آخر أقل تعباً، فاشتري بلاطة لنقل السيارات ليعمل عليها.

وجود بلاطة في الخيام مسألة ضرورية وتشكل عاملاً مساعداً للجميع، فالسيارات معرضة دوماً للأعطال والحوادث بالأخص في منطقتنا (ولا أحد يعرف متى تأتي ساعة الشيطان).. وقبل توفر بلاطة في الخيام كان علينا طلب هذه الخدمة من حاصبيا أو عديسة أو النبطية و.. الإنتظار!..

"ابراهيم بو صبحي" قرر تمضية خريف عمره في العمل والكدّ وفي خدمة السائقين وإسعافهم عبر البلاطة التي يملكها، وعلاوة على ذلك فهو لا يبخل عليهم بالنصائح والتوجيهات لما يملك من خبرات ومهارات فنية اكتسبها خلال خمس وأربعون سنة من العمل الشاق أمضاها في ورش الميكانيك.

عند الضرورة، للإتصال بأبي حسين ابراهيم عواضة، رقم هاتفه: 763370-76

ألبوم صور "نقليات عواضة"

نقليات عواضة وفّرت خدمة تفتقر إليها الخيام
نقليات عواضة وفّرت خدمة تفتقر إليها الخيام


تعليقات:

    التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وهي من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.