حرمون وسناء إقترنا.. وانتهت المعاناة


العروسان حرمون حسن رسلان والحسناء سناء شريتح إقترنا وانتهت معاناتهما، نهاية سعيدة، حلما بها طيلة سبعة سنوات.

كان حرمون، العائد من ألمانيا في زيارة للبلد، لمّا تعرّف على سناء في أحد الأعراس الخيامية، ولمّا تقدّم من أهلها طالباً يدها وجدوا فيه نعم العريس المناسب لابنتهم لكنهم رفضوا طلبه، رغم الصفات التي يتحلى بها، لأنهم لا يريدون لابنتهم أن تتغرب!

حرمون كان متفهماً لكنه لم ييأس، بل زاد وداً تجاه تلك العائلة الحريصة على مستقبل ابنتهم إلى أن جاء الحلّ من تلقاء نفسه بعدما لمس أهل العروس مقدار محبة حرمون لابنتهم فانساب تدريجياً إلى قلوب أفراد العائلة وأصبح كأنه واحداً منهم... فتمت الخطوبة في الأول من آب 2010.

بعدما أنهى حرمون وسناء استعداداتهما للعيش معاً، أقاما منذ أيام حفل عرسهما، وهما يستعدّان الآن للمغادرة إلى ألمانيا لمواصلة شهر العسل وللعيش في بيت الزوجية الذي سيجمعهما.

أجمل عبارات التهنئة للعروسين والتمني لهما بحياة هانئة وسعيدة وأن يمتدّ شهر عسلهما إلى سنين طويلة عسل!...

ألبوم صور حفل زفاف حرمون وسناء










تعليقات:

    التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وهي من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.