أوتوستراد كفر رمان - بلاط: مشروع حقيقي أم مجرّد وعود إنتخابية؟

الوزير الحاج علي حسن خليل والمهندسان جلال عبدالله وحسن عطية والمحامي أسعد يزبك
الوزير الحاج علي حسن خليل والمهندسان جلال عبدالله وحسن عطية والمحامي أسعد يزبك


في أواسط شهر أيار 2009 جرى لقاء خيامي في دارة الصديق فيصل سويد في بيروت، لم تكن تفصلنا حينها عن موعد الإستحقاق الإنتخابي النيابي سوى أيام قليلة، لذا كان اللقاء انتخابياً إذ حضره مجموعة من أبناء البلدة المهتمين بالشأن العام (من بينهم بضعة مهندسين ومحامين)، إضافة إلى الوزير علي حسن خليل.

كانت سهرة خيامية بامتياز، تراوحت أجواؤها بين الأحاديث الوديّة المرحة وبين الجديّة في التعاطي مع المواضيع الهامة، بالأخص ما يتعلق بأمور التنمية في المنطقة وبالإستحقاق الإنتخابي.

قدّم الحاج علي حسن خليل حينها شروحات وافية عن مشاريع تعمل "الكتلة" على تنفيذها بما فيها مشروع الليطاني.. ذلك المشروع الجبار الذي ينتظره الجنوبيون منذ نصف قرن (والذي يهدف إلى تأمين حاجات نحو 76 بلدة وقرية، في الجنوب اللبناني، من مياه الشرب والاستخدام المنزلي والرّي والحاجات الصناعية) والذي عرقلت المحسوبيات السياسية والمناطقية عملية تنفيذه.

كما قام الحاج علي أيضا باستعراض مشروع آخر ذات أهمية هو أوتوستراد النبطية - مرجعيون الذي يمر عبر بلدتي كفر رمّان وبلاط..

وقد شارك المهندسون الذين كانوا في السهرة (بالأخص جلال عبدالله وحسن عطية وعلي عطية وأسعد رشيدي) في مناقشة المشروع بعمق، بعد الإطلاع على الخرائط والطرقات والجسور والإستملاكات خاصة وأن تنفيذ المشروع سيوفر الكثير من الوقت والمشقة مستقبلاً للوصول إلى قرى المنطقة، ويجنب المواطنين مخاطر الحوادث التي نشهدها دوماً على طريق الخردلي..

في غرفة جانية، مطلة على الصالون، اتخذت بضعة سيدات مجلساً خاصاً لهنّ، لكن أهمية المواضيع التي تناولها المجتمعون مع الحاج علي وروح الحماس والوطنية لدى السيدات دفعتهن إلى المشاركة (عن بُعد) وكانت أبرز المداخلات للحاجة أم حسين عطية عندما توجهت بالسؤال بطريقة مرحة وجريئة عما إذا كانت تلك المشاريع مجرّد وعود انتخابية أم حقيقة؟

فكان جواب الحاج علي حسن خليل "أن الرئيس برّي حريص جداً على تنفيذ تلك المشاريع بالسرعة الممكنة لكن الوضع السياسي العام الذي يشهده البلد منذ ال2005 والمناكفات السياسية تنعكس سلباً على عملية التنفيذ"

وقد ثبت لنا اليوم أن الحلم تحوّل إلى حقيقة وأن مشروع أوتوستراد النبطية - مرجعيون لم يكن مجرد وعد إنتخابي لأنه بدأ يتحقق ويبصر النور بعدما تناقلت صباح هذا اليوم بعض وسائل الإعلام خبراً مفاده أنه عند الرابعة من بعد ظهر اليوم يزور وزير الاشغال العامة والنقل غازي العريضي مدينة النبطية لوضع حجر الاساس لاطلاق مشروع طريق كفررمان - النبطية - مرجعيون، في حضور نواب وفاعليات المنطقة، وستلقى بعدها كلمات بالمناسبة...

لا شك أن أبناء المنطقة سيثمنون غالياً من كان وراء متابعة إقرار هذا المشروع والأمل كبير بسماع خبر "وضع حجر الأساس لمشروع الليطاني".

موضوع ذات صلة "وضع حجر الاساس لاوتوستراد النبطية – مرجعيون باحتفال في كفررمان"

الحاج علي حسن خليل والمهندس جلال عبدالله
الحاج علي حسن خليل والمهندس جلال عبدالله


الحاج علي حسن خليل والمهندس أسعد رشيدي وبعض الحضور
الحاج علي حسن خليل والمهندس أسعد رشيدي وبعض الحضور


 الحاجة أم حسين عطية وابنتها أم وائل سويد
الحاجة أم حسين عطية وابنتها أم وائل سويد


تعليقات:

    التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وهي من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.