الناشط الحقوقي والمدني باسل عبدالله يوقّع ديوانه «صدى المجهول»

بقصيدة عنوانها (المجهول) يفتتح إبن الخيام، الناشط الحقوقي والمدني المحامي، باسل عبدالله ديوانه «صدى المجهول»، وبـ (الهواء النقي) يختتمه وبين القصيدتين الأولى والأخيرة قصائد تتحرك في مساحات واسعة من الروح الإنسانية ومشاغلها، وهواجسها، وما يعتصرها في عالم اليوم.

هي قصائد تحمل بين ضلوعها عذابات الإنسان وتشظيه وبحثه عن عالم خالص من الشوائب، وهي قصائد ألقى فيها مؤلفها روحه العذبة ومغازلته المجهول وهو يطرح عليه أسئلته "... بلغة إيمائية/ تخترق مسرح/ انشغالاتي اليومية/ (...)/ سأطاردُ المجهول/ بفطرتي وإدراكي/ وخلف الصدى والنور/ سيتلمّسه فؤادي (...)" بهذا الحضور يذهب الشاعر بالقصيدة العربية إلى ينابيع كثيرة يبحث عبر سطورها عن هدف، عن وطن، عن مستقبل، عن حلم ليستيقظ من عالم الأحلام "... أستيقظ من عالم الذكريات/ من عالم سيرته الأسرار/ لا مكان فيه للأمنيات/ والسيادة فيه للأقدار (...)".


يضم الديوان (18) قصيدة في الشعر العربي الحديث نذكر من عناوينها: "المجهول"، "على هامش الحياة"، "وحده"، "لمن أصلي؟!"، "هروب"، "نداء"، "الأيام"، "دقائق بل ثوان"، "مُتوارٍ عن الأنظار"، "هو الفناء"، "حدي"، "العمر"، "وطن على كف عفريت"... إلخ.

------------- ------------ ------------

بمناسبة معرض بيروت العربي الدولي للكتاب 56،

دعت الدار العربية للعلوم ناشرون لمشاركة الكاتب باسل عبدالله توقيع كتابه

"صدى المجهول"

الزمان: الأحد 16 كانون الأول ما بين السادسة والثامنة مساءً

المكان: جناح الدار العربية للعلوم ناشرون - مجمع البيال

تعليقات:

    أصبحت التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وستكون من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.