«قاسم باشا».. دائماً في المقدمة

كلما نتذكر الشهداء يأتي إسم الشهيد قاسم باشا في المقدمة.

ليس لانه ابن الخيام فقط بل لانه مقاوم من الطراز الاول حيث كان يرابط في جبل الشيخ.. وكان سباقا لعمليات جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية .

البعض قال انه نفذ مئة عملية واكثر ضد جيش الاحتلال الاسرائيلي .

والبعض يقول ان معظم العمليات التي شارك فيها كانت نوعية .

لكن سواء كانت العمليات فوق المئة او نوعية فان قاسم باشا كان من الاوائل الاوائل الذين رابطوا على تخوم فلسطين . وهو من الاوائل الذين زاوجوا عقيدة المقاومة بالعمل الميداني .

نعم قاسم باشا شهيد تفتخر به الخيام لانه بدمه وروحه عبد الطريق الى التحرير .

تحية اليك يا قاسم الشهيد يوم حملت بندقيتك ولم تتطلع ويوم فشل ثلج جبل الشيخ في حملك على الرحيل بحيث بقيت حتى الرمق الاخير ويدك على الزناد ’ وصحيح ان الثلج اسلم روحك لكن بقيت في ربوعه ترفرف لتعود كلما عزف الراعي في اعالي الجبل على شبابته .

فقاسم لم ينح ولم يساوم حتى بعد استشهاده لان رفاقه اكملوا المسيرة .

تعليقات:

    التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وهي من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.