المأسوف على صباها المربية ساميا غانم في ذمّة الله

المربية ساميا نعمان غانم في ذمّة الله
المربية ساميا نعمان غانم في ذمّة الله


انحنت سنديانة خيامية هي المربية ساميا نعمان غانم بعد أن أمضت جانباً من حياتها المهنية في التعليم الرسمي في الخيام.. ثم دفعها التهجير القسري إلى العيش في منطقة برج حمّود في بيروت حيث أكملت رسالتها التربوية وواجباتها الدينية.

غيّب الموت، بعد صراع مع المرض، إبنة الخيام المأسوف على صباها الآنسة ساميا وهي بعيدة عن بلدتها، لكنها كانت تحمل دوماً في قلبها ذكريات طفولتها وصداقاتها وأيام الصبا التي أمضتها في مسقط رأسها الخيام.

موقع خيام دوت كوم، الذي آلمه خبر الوفاة، يشارك أهل الفقيدة حزنهم ويتقدّم تحديداً من آل غانم والجلبوط بأحرّ التعازي.

...

يحتفل بالصلاة لراحة نفس الفقيدة في تمام الساعة الرابعة من بعد ظهر يوم السبت 17 الجاري في كنيسة مار ضومط، برج حمود – النبعة.

تقبل التعازي قبل الدفن ابتداءً من الساعة العاشرة صباحاً وبعده حتى السابعة مساءً ، ويوم الاحد 18 الجاري من الساعة العاشرة صباحاً حتى السابعة مساءً في صالون كنيسة مار ضومط برج حمود – النبعة.

سجل التعازي بالمربية ساميا نعمان غانم

تعليقات:

    التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وهي من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.