مركز الخيام للخدمات الزراعية.. حاجة كانت تفتقر إليها البلدة

مركز الخيام للخدمات الزراعية.. حاجة كانت تفتقر الخيام إليها البلدة
مركز الخيام للخدمات الزراعية.. حاجة كانت تفتقر الخيام إليها البلدة


تشتهر الخيام بأراضيها الزراعية الخصبة وبوفرة وعذوبة مياهها، وربما هذا السبب حدا بغالبية أبناء البلدة في أن يكونوا محبّين للزراعة.. إذ أنه نادراً ما كان يخلو أي بيت في البلدة من حديقة (حاكورة) تلفه، سواء كان صاحبه مزارعاً أم لم يكن، يزرع فيها إضافة إلى الورود ونباتات الزينة بعضاً من حاجاته من الخضار الموسمية.. ولم تكن أية حاكورة تخلو من شجرة تين أو وتوت أو من شجرة زرنزخت لإبعاد البعوض والحشرات.

وكان الأهالي يتساعدون فيما بينهم.. يتبادلون البذور والشتول ونصوب الأشجار إضافة إلى تبادل الخبرات والإرشادات.. يتقاسمون الهموم...

الزمن تغيّر، صار المواطن يقصد القرى المجاورة أو المدن الكبيرة لشراء حاجاته، تحت ظلّ إفتقار البلدة إلى محل يقدّم الخدمات والحاجات الزراعية.. إلى ما هنالك!

من هنا جاءت الفكرة للصديق محمد عبدالحسين حيدر (أبو عماد)، المحب للأرض وللزرع، فافتتح مركزاً لتوفير كل ما يمكن احتياجه في الأمور الزراعية من معدات أو بذور أو أسمدة أو شبكات ري أو خدمات زراعية.

ثقتنا كبيرة في نجاح المركز لأن أبا عماد هو إبن المصلحة، فقد عمل سنوات طويلة موظفاً في وزارة الزراعة، إلى أن بلغ سنّ التقاعد.. وبحكم وظيفته اكتسب الكثير من الخبرات وبنى العديد من العلاقات مع مهندسين وخبراء زراعيين يستمدّ العون منهم كلما دعت الحاجة.

مع التمنّي للمركز بالتوفيق والتألق.. يحدونا الأمل بعودة الازدهار لقطاع الزراعة في الخيام.


للتواصل وللمزيد من المعلومات، هاتف: 70/927319


يُلفت موقع "خيام دوت كوم" الألكتروني أن صفحاته ستبقى مفتوحة خدمةً للجميع في نشر إعلاناتهم ويرحب بكافة المقالات والآراء والصور التي لا تتخطى حدود اللياقة والإحترام، ليبقى منبراً حراً لكافة أبناء المنطقة وسبيلاً مضافاً لتعزيز التواصل فيما بينهم.

مركز الخيام للخدمات الزراعية.. حاجة كانت تفتقر الخيام إليها البلدة
مركز الخيام للخدمات الزراعية.. حاجة كانت تفتقر الخيام إليها البلدة


مركز الخيام للخدمات الزراعية.. حاجة كانت تفتقر الخيام إليها البلدة
مركز الخيام للخدمات الزراعية.. حاجة كانت تفتقر الخيام إليها البلدة


مركز الخيام للخدمات الزراعية.. حاجة كانت تفتقر الخيام إليها البلدة
مركز الخيام للخدمات الزراعية.. حاجة كانت تفتقر الخيام إليها البلدة


مركز الخيام للخدمات الزراعية.. حاجة كانت تفتقر الخيام إليها البلدة
مركز الخيام للخدمات الزراعية.. حاجة كانت تفتقر الخيام إليها البلدة


مركز الخيام للخدمات الزراعية.. حاجة كانت تفتقر الخيام إليها البلدة
مركز الخيام للخدمات الزراعية.. حاجة كانت تفتقر الخيام إليها البلدة


تعليقات:

    التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وهي من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.