فدوى مهنا اختارت رياضة تحبس الأنفاس + PIX

هناك أنواع من الرياضات تتطلب لياقة بدنية عالية وشجاعة لا تعرف الحدود، مبنية على الجرأة والمجازفة، أخطرها هي رياضة القفز من المرتفعات والتي اختارتها فدوى عبد الأمير مهنا.

القفز من المرتفعات أحياناً تتم عبر المباني الشاهقة والجبال والجسور العملاقة التي تبعد عن الأرض بمسافة تصل إلى مئات الأمتار، كل ما يحتاجه المشارك في هذه الرياضة هو مظلة ليهبط بها على الأرض بعد قفزته الخطيرة.

أروع وأخطر ما في القفز من المرتفعات هي السباحة في الهواء وهذه هي الرياضة التي استهوت فدوى مهنا، لتقفز من على متن طائرة فتحلق في الهواء لفترة هاربة من قوة الجاذبية، متمتعة بالمشاهد البصرية التي تراها، إلى أن تفتح مظلتها وتهبط بها على الأرض.

ولما كانت فدوى مبتدئة، كان لا بد لها إلا أن تقفز مع شخص آخر بحيث يكون متصلاً بها عن طريق رباط، مستعينين بجهاز يقيس الارتفاع لمعرفة متى يجب بفتح المظلة.

فدوى مهنا، التي كنت أعرفها وديعة جداً منذ صغرها وواكبتها منذ أن كانت طفلة رضيعة، أصبحت سيدة الأعمال الناجحة التي لم تثبت كفاءتها وتفوقها في أعمالها فقط، إنما أثبتت شجاعتها الفائقة وقدرتها البدنية على القيام بأعمال تقوم بها الفتاة الخيامية يعجز أكثر الرجال جرأة عن القيام بها.

تعليقات:

    أصبحت التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وستكون من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.