الموت يغيّب الحاج أبو علي محمد حسن ضاوي

غيّب الموت الحاج محمد حسن ضاوي (أبو علي)، الرجل الهادئ الذي لم أكن أشهده إلا بحركة ديناميكية دائمة والإبتسامة تعلو محياه، أو جالساً على حجر صوان معماري بمحاذاة دكانه يجالس جيرانه، يؤنسون بعضهم البعض بأحاديثهم وذكرياتهم..

أبو علي ضاوي، هذا الإنسان الوديع الذي كان دوماً مرتبطاً بأرض الخيام، ولم يغادرها إلا قسراً، اليوم يفترش جسده ترابها ليبقى متجذراً فيها إلى الأبد.

رحمك الله يا أبا علي، إنها مشيئة الله سبحانه وتعالى، والصبر والسلوان لعائلتك ومحبيك وبالأخص لإبنك علي ولبناتك وأحفادك ولإبن شقيقتك الصديق المختار أبو فيروز قنصور وللصديقان حسين وصبحيّة عليان (أبناء شقيقتك المرحومة شهينة).

سجل التعازي بالمرحوم الحاج محمد حسن ضاوي (أبو علي)

تعليقات:

    أصبحت التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وستكون من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.