جريمة بيئية ضحيتها أرض مرج الخيام

اتصل بي أحد الأصدقاء، لم يشأ الكشف عن إسمه، وأعلمني عن وجود جريمة بيئية ضحيتها أرض مرج الخيام، اكتشفتها إحدى العائلات الخيامية التي شاهدها تمارس التسليق بالقرب من نبع الرقيقة.

وقال هذا الصديق أنه خلال البحث عن السليقا بين الأعشاب الخضراء، فوجئت العائلة بوجود أبقار نافقة في المنطقة، تفوح منها الروائح الكريهة ويدوي عليها كم هائل من الذباب والحشرات والديدان، فما كان من أفراد هذه العائلة إلا أن رموا جانباً كل ما كانوا قد تعبوا وكدّوا في جنيه من "خيرات الأرض"، خشية من أي ضرر يلحق بهم من التلوّث الحاصل، وسدّوا أنوفهم من حدة الروائح وهرعوا سريعاً للإبتعاد عن المنطقة الموبوءة.

بعدها توجه الصديق نحو ساحة الجريمة حيث شاهد بقرتين نافقتين، يظهر من حالتها أنها متواجدة منذ عدة أيام، فقام بالتقاط الصور ثم طلب نشرها على موقع البلدة على الإنترنت لأن «هذه الجريمة البيئية خطيرة جداً ولا يمكن السكوت عنها» كما قال.

هذا الخبر وتلك الصور نضعها بتصرف الجهات المعنية الرسمية المسؤولة عن صحة وسلامة المواطن، على أمل إيجاد معالجة سريعة للتلوث الحاصل وعدم تفاقمه واتخاذ الإجراءات المناسبة الكفيلة بالحد وقوع هكذا تعديات بيئية.

إن مرج الخيام ونبعي الرقيقة والباردة وبركة الدردارة ونبع الحمام وعشرات المرافق الأخرى، التي تتميّز بها الخيام ومنطقتنا، هي نعمة كبيرة وهبنا إياها الخالق، من الواجب الحفاظ عليها. وهذه الجريمة ليست الأولى التي يتم كشفها عبر موقع "خيام دوت كوم" إذ أنه منذ فترة، ليست بالبعيدة، تم الكشف عن تعدّي بيئي سافر ومتعمّد على نبع الحمّام حيث كانت اليونيفيل تفرغ فيه مياه الصرف الصحّي خاصتها، دون حسيب ولا رقيب.. ولم يتوقف التعدّي إلا بعد إثارته إعلامياً.

..

مواضيع ذات صلة حول التعدّي البيئي الذي طال نبع الحمّام:

"نبع الحمّام يتحول إلى جورة حمّام.. والمسؤولون على رأسهم الطير"

"بلدية الخيام بريئة من جريمة نبع الحمّام"

"اليونيفيل تعتذر من أهالي الخيام... على الإعتداء على نبع الحمّام"

تعليقات:

    التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وهي من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.