إبراهيم نعيم سعد.. سنفتقد إلى كتاباتك وتعليقاتك

فجعت الخيام بخبر رحيل إبنها البار الحاج ابراهيم نعيم سعد الذي قضى متأثراً بالإصابات التي ألمت به نتيجة حادث سير مروع وقع له أول أمس في منطقة الزهراني.

الحاج ابراهيم الذي أغنى موقع "خيام دوت كوم" بكتاباته الجريئة وآرائه.. ونشط بشكل ملفت عبر صفحات التواصل الإجتماعي على الفايسبوك، سيترك رحيله ألماً في نفوس قرائه ومتابعيه.

ما خصني به ابراهيم سعد من آراء وتعليقات وكتابات، تركت أثراً كبيراً في نفسي، وأبرزها مقالته التي بعث بها إلى الموقع "شهادة للتاريخ: المهندس أسعد رشيدي.. تحية من القلب".. كذلك ما خصني به على الفايسبوك وخص الكثيرين غيري أيضاً (الشاعرة هدى صادق، المحامي محمد الباشا وغيرهم..)، يجعلنا نشعر بحسرة على فقدان هذا الرجل.

برحيل الحاج إبراهيم نعيم سعد.. سنفتقد إلى كتاباته وتعليقاته..

نعزّي عائلته وأهله ومحبيه ونعزي أنفسنا وكافة قرائه ومتابعيه، وندعو الله أن يتغمده بواسع رحمته وأن يلهم أهله الصبر والسلوان.

كتابات الحاج ابراهيم نعيم سعد

مقالة ابراهيم نعيم سعد "شهادة للتاريخ... تحية من القلب"

سجل التعازي بالمرحوم الحاج ابراهيم نعيم سعد

تعليقات:

    التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وهي من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.