فايز أبو عبّاس.. شخصية معطاءة نضالياً وثقافياً واجتماعياً تفخر بها الخيام

لم تشهد الخيام تنافساً في الإنتخابات البلدية كالتي شهدتها عام 2001 بعد التحرير، حيث تنافست في البلدة لائحتان حزبيتان مدعومة إحداها من حزب الله والأخرى من حركة أمل.. مرشح واحد منفرد استطاع خرق هاتين اللائحتين القويتين، هو المربّي فايز أبو عبّاس.

منذ ذلك التاريخ ولغاية يومنا هذا لا زال الأستاذ فايز يُنتخب عضواً في المجلس البلدي وتحسب له الحسابات مع كل انتخابات.

الشعبية الجماهيرية للأستاذ فايز ليست مقتصرة على بلدته الخيام، بل على كافة قرى وبلدات المنطقة، هي ثمرة نضالاته وعطاءاته وتضحياته المبنية على ثقافة وعلم وتواصل إجتماعي والتي أرخت بضلالها، تربية أصيلة، على عائلته الصغيرة التي كوّنها.

أبو أحمد فايز أبو عبّاس أشهر من أن يٌعرّف.. لكن من المفيد تسليط الضوء وتوثيق سيرة تلك الشخصية الخيامية النموذجية في التضحية والعطاء.. مثالاً يحتذى به!


للتواصل مع الأستاذ فايز: 03/498941

---------------- ----------------- ----------------


سيرة ذاتية

1. الأحوال الشخصية:

الإسم: فايز

إسم الأب: عباس

العائلة: أبو عباس

والدته: فاطمة عبدالله

مكان وتاريخ الولادة: الخيام أول تشرين الأول 1935

رقم السجل:70/265 الحي الشرقي.

مكان الإقامة:الخيام_ قضاء:مرجعيون محافظة النبطية_ لبنان.

الوضع العائلي: متأهل من ليلى محمد أبو عباس.

أولاده:

• "أحمد": مواليد 1962 مهندس كيمياء صناعية في كندا متأهل من أمينة مغربية الجنسية وله ولدان "علي" و "ليلى."

• "علي": إستشهد في حي المعلم في الضاحية الجنوبية عام 1984.

• "حسن": طبيب _رئيس قسم العناية الفائقة في مستشفى نبيه بري الحكومي الجامعي في النبطية متأهل وله ولدان "نديم" و"لارا" .إختصاصي في الأمراض الداخلية والرئوية و الصدرية.

• هيفاء : مهندسة مدنية متأهلة من المهندس "منير فرحات" ولها ولدان "علي" و "مرسيل".

• رضا: مهندس مدني ومساحة و طبغرافية يعمل الآن في كندا متأهل وله ولد واحد "كريم".


2. الدراسة:

• منذ ولادته ذهب مع والديه إلى فلسطين حيث كان والده يعمل في شركة شل في حيفا وسكن في ضواحيها "بلد الشيخ" تابع دراسته في مدرسة الشيخ عبدالله في "بلد الشيخ"حتى نكبة فلسطين حيث تابع دراسته الإبتدائية والتكميلية في مدرسة الخيام الرّسمية.

• نال الشهادة الإبتدائية عام 1950 و تابع دراسة المرحلة التكميلية حتى الصف الثالث .

• تابع دراسته على نفسه عام 1963 ونال الشهادة الثانوية السورية (الموحدة).

• تابع الدراسة الجامعية في الجامعة اللبنانية- كلية الحقوق والعلوم السياسية من سنة 1963حتى سنة 1967 في قسم العلوم السياسية والإقتصادية.

• نال إجازة في التاريخ من الجامعة العربية من سنة 1967 حتى سنة 1971 حيث نالها بتقدير جيّد جداً.


3. الأعمال والوظائف التي شغلها:

• سنة 1953 أقفل الصف الثالث تكميلي في مدرسة الخيام فسافر للعمل في الكويت لكنه لم يوفق فعاد إلى الخيام في صيف 1954 حيث تقدم للتطوع في الجيش اللبناني.

تطوع في الجيش اللبناني برتبة جندي- وتابع في الجيش الدراسة فنال الشهادة الإدارية الأولى سنة 1955 والشهادة الإدارية الثانية عام 1956 رقّي سنة 1956 إلى رتبة عريف وسنة 1958 إلى رقيب تسلّم في الجيش وظيفة رئيس قلم محاسبة. واجتاز امتحانات الترقية لرتبة أعلى وكان أن حصلت محاولة إنقلاب القوميين السوريين في مطلع عام 1962 فسرح من الخدمة العسكرية بتهمة اشتراكه في المحاولة الإنقلابية.

• سنة 1962-1963 عمل مع والده في أعمال البناء وفي الوقت ذاته كان يدرس لنيل الشهادة الثانوية العامة السورية .حيث نجح بتقدير جيّد.

• سنة 1963 عمل كمدرّس لمادة الحساب واللغة العربية في مدرسة الصادق العاملية وبقي حتى سنة 1967.

نقل إلى الكلية العاملية حيث إستلم نظارة القسم الإبتدائي حتى سنة 1971.

• سنة 1971 وبعد نيله شهادة الإجازة في التاريخ تقدّم لإمتحانات الدخول إلى وزارة التربية الوطنية لشغل وظيفة أستاذ ثانوي فنجح وعيّن أستاذاً لمادة التاريخ والجغرافيا في ثانوية جزين الرسمية.

• سنة 1972 تقدّم بطلب نقل عمله إلى ثانوية مرجعيون الرسمية فنقل إليها وعمل فيها حتى إقفالها مع بداية الحرب الأهلية في عام 1976.

• سنة 1977 هُجر مع عائلته من بلدته الخيام إلى البقاع فالتحق بثانوية رياق الرسمية والتي كانت أنذاك فرعاً من ثانوية زحلة الرسميّة.

عمل في ثانوية رياق الرسمية أستاذاً لمادة التاريخ والجغرافيا حتى سنة 1980.

إستلم ناظراً عاماً في الثانوية 1980

• سنة 1982 وأثناء الإجتياح الإسرائيلي شغر مركز مدير الثانوية فكلّف إدارة الثانوية وحتى سنة 1999 تنقل بين الإدارة والنظارة العامة .

• سنة 1999 أحيل على التقاعد لبلوغه السن القانونية .

حالياً لا يزال يتعاطى الأعمال الإجتماعية والسياسية مع المجتمع المدني .

إنتخب عضواً في المجلس البلدي خارقاً اللائحتين المتنافستين في حينه عام 2001 و 2010 ولا يزال.

• مسؤول جمعية نور للرعاية الصحية والإجتماعية في منطقة مرجعيون –الخيام.

• رئيس رابطة آل أبو عباس الخيرية في الخيام من مطلع السبعينيات.


4. الإنتاج الأدبي والعلمي:

• الموجز في تاريخ لبنان والبلاد العربية- محاضرات للصفوف الثانوية الثاني والثالث.

• موجز الجغرافية الطبيعية والإقتصادية للصفوف الثانوية الاول ، والثاني،والثالث محاضرات مكتوبة.

• دراسات ومقالات تربوية نشرت في مجلة البناء تتعلق بالتدريس وأصوله ومواصفات المربي، والمناهج التربوية، منها ما هو منشور ومنها ما هو محاضرات.

• دراسة حول الواقع التربوي في منطقة البقاع 1987 .

• دراسة سياسية تتعلق بالنظام، والحرية، والأنضباط ، والإلتزام والفكر القومي الإجتماعي منها ما هو منشور وغير منشور .

• قصائد شعرية إلى الخيام نشر بعضها في جريدة الديار عام 1978 ومنها لم ينشر وعدة قصائد غزلية ووطنية ووجدانية.

• الإشتراك بعدة ندوات ثقافية وسياسية في المنتديات الفكرية في زحلة ، وجب جنين، والهرمل، وعلي النهري_"البقاع".

• عريف إحتفال في مهرجان سحمر على واتر مجزرة سحمر سنة 1996


5. أعمال أخرى:

ساهم مع القوى الوطنية و الإسلامية في تحرير الجنوب من الإحتلال الإسرائيلي سنة 2000 من خلال مسؤوليته الحزبية وتحرير قضاء حاصبيا وبعض قرى مرجعيون.

سنة 2010 ذهب للقيام بواجبه الديني وحج بيت الله الحرام وعاد وهو يحمل في ذاكرته أشياء كثيرة عن زيارته هذه فيما يتعلق بما شاهده ولمسه من تغييرات وتبدلات عما كان يتصوره من خلال دراسته ومعلوماته حول الأماكن المقدّسة التي زارها وتبارك بها.

تعليقات:

    أصبحت التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وستكون من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.