محمد ذيب عواضة.. طرّز الأيام بالنضال ودماثة الأخلاق

صورة محمد ذيب عواضة ما تزال في مخيلتي كاملة متكاملة رغم مرور أكثر من ثلاثة عقود على رحيله بقذيفة انعزالية غادرة انهت حياة شاب كادح
صورة محمد ذيب عواضة ما تزال في مخيلتي كاملة متكاملة رغم مرور أكثر من ثلاثة عقود على رحيله بقذيفة انعزالية غادرة انهت حياة شاب كادح


كلما جاء الخريف كانت صورة الصديق الراحل محمد ذيب عواضة تجذبني الى تلك الايام الخوالي التي طرزها محمد بابتسامته وروحه المرحة ودماثة اخلاقه.

كما تذكرني صورته التي ما تزال في مخيلتي كاملة متكاملة رغم مرور ثلاثة عقود وعام على رحيله بقذيفة مجنونة غادرة انهت حياة شاب مناضل كادح.

وكلما جاء الخريف اجد نفسي مسافرا في بحر تلك الايام التي كما قلت سابقا ركب فيها الشاب الخيامي محمد ذيب عواضة، سفينة المخاطر ولم يأبه الموت وهو الذي كان يعشق الحياة ويحبها لكن مجبولة بالحرية والعدالة وبالكرامة التي كان يراها دائما في فوهة سلاحه الذي طالما امتشقه "مترصدا العدو الاسرائيلي " في بلدة كفركلا التي انتجت ملحمة المناضل الكبير ابو علي حلاوي .

وأتذكر محمد ولا زلت، ونحن كنا في مطلع العمر، مقداماً في التظاهرات المدافعة عن حقوق العمال وعن القضايا الوطنية.

كان محمد ذيب عواضة يبحث عن الاستقرار الاجتماعي في بلده، إلا أنه استقر في دنيا البقاء لكننا ما زلنا تنذكره وكأنه هنا في الخيام.. في مطلّ الجبل وفي الدرادرة او على خطوط التماس في الشياح مقاتلا.

فتحية الى صديقي محمد في ذكراه وتحية الى روحه التي عشقت الخيام.


تعليقات:

    التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وهي من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.