حسين الأمين من «كافيتيريا الساحة» إلى «نينا بوتيك»

أعباء الحياة كثيرة وظروفها قاسية ومتاعبها جمّة، مواجهتها تتطلب مثابرة وعزم وتصميم وبالأخص تعاون كبير بين الجميع.

بعد أن عمل حسين علي الأمين في دولة الكويت الشقيقة وقرر العودة مع عائلته الى البلد ويستوطنا في الخيام، افتتح بفضل مدخراته محلاً في البلدة، كان معروفاً بإسم "كافيتيريا الساحة"، اشتهر سريعاً بفضل سهره على مصلحته وبالمثلجات اللذيذة التي كان يقدّمها. لكنه لم يصمد طويلاً في المحل لأن الإقبال على شراء المثلجات مسألة موسمية.

فأقفل المحل لكنه لم ييأس... وجد فرصة عمل في إحدى مدارس المنطقة... لكن مواجهة متطلبات الحياة تتطلب الكثير.

وكون حسين وعائلته مصرّان على عدم الهجرة مجدداً والصمود على الأرض التي أحباها، ولرفع مستوى معيشة الأسرة وبفضل تعاون الزوجين في أمور الحياة إفتتح بمعاونة عقيلته، السيدة هبه شحرور، محل "نوفوتيه" تديره بنفسها لبيع الألبسة النسائية والولادية والأحذية لكافة الاعمار. (مقابل المدخل الغربي لـ "مدرسة البركة")... وكما يقول الأجداد "بحصة بتسند خابية".

حسين الأمين، بمساعدة زوجته وتعاونها، يعكسان وضع شبابنا الذين تغمرهم روح المثابرة والتصميم.

كل التمني لحسين وعقيلته بالتوفيق والنجاح بمشروعهما الجديد.. وبفضل عزمهما وتعاونهما.

..

للتواصل مع حسين هاتف: 03/795226

موضوع ذات صلة:

"كافيتيريا الساحة في الخيام"

تعليقات:

    أصبحت التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وستكون من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.