عناصر الكتيبة الأندونيسية تغادر لبنان حاملة في قلوبها حبهم للبنانيين

ثماني سنوات مضت على تواجد الكتيبة الاندونيسية العاملة ضمن اليونيفيل (منذ منذ تشرين الثاني 2006)، عمل أفرادها خلال هذه المدّة بروح مهنية مثالية وتفانٍ في الخدمة، تخطى دورها أعمال الدوريات والمراقبة، إلى المشاريع الخدماتية، والمساعدات الطبية، ودورات اللغة الإنجليزية والكمبيوتر، نجحوا خلالها بترسيخ علاقات الود والصداقة والتعاون مع السكان المحليين.

إندونيسيا، تلك الدولة التي تضم أكثر من 17000 جزيرة، ويربوعدد سكانها على 250 مليون نسمة، هي رابع دولة من حيث عدد السكان، وأكبر دولة تدين بالإسلام في العالم. يقود كتيبتها العاملة في لبنان الليوتنانت كولونيل مايكل عزمي، الذي يقود 1300 ضابط وجندي من رجال ومجندات الكتيبة.. تستعد الآن كتيبته وعناصرها للعودة إلى يلادهم الشهر المقبل، حاملين في قلوبهم حبّهم للبنان وشعبه وبالأخص لأهالي الجنوب.

ولا شك أن أهالي الجنوب يبادلونهم نفس الشعور والامتنان على كل مساندة أو دعم قدّموه.


فيديو يظهر الليوتنانت كولونيل مايكل عزمي، يغنى لماجدة الرومي:

تعليقات:

    أصبحت التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وستكون من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.