الحاجة أم عيّاد مهنا: ما أعزّ من الولد إلا ولد الولد

الحاج أبو عيّاد محمّد رضا مهنا والحاجة أم عيّاد: معزّة الجدّين لأحفادهم لا تقلّ عن معزتهم لأبنائهم
الحاج أبو عيّاد محمّد رضا مهنا والحاجة أم عيّاد: معزّة الجدّين لأحفادهم لا تقلّ عن معزتهم لأبنائهم


معزّة الجدّين لأحفادهم لا تقلّ عن معزتهم لأبنائهم...

هذا الشعور درج عليها أسلافنا منذ القدم وما زال يتردد الى يومنا هذا.

من هذا المنطلق فإن فرحة الحاجة أم عيّاد مهنا كانت كبيرة بل لا توصف، ولا تقل عن فرحة جدّته لأمه السيّدة وفاء أبو عبّاس، بعدما استطاع حفيدهما محمد ببراعته وموهبته وقدراته الفنيّة بالرسم الغرافيكى والتشكيلى انتزاع شهاده غينيس للأرقام القياسية التي قدّمت إليه من سمو امير الامارات العربيه المتحده (دبى) كونه صاحب مشروع اكبر لوحه غرافيتى فى العالم وبمعيته فريق من ابرز رسامى الغراقيكى والتي انجزت بمناسة العيد الوطني في دبي.

الحاجة أم عيّاد (إبنة العمّ، كما يحلو لي مناداتها) تؤكد دوماً على أن تربية الأبناء ليست صعبة، لكنها ليست سهلة. فيها الفرح والسعادة والأمل وفيها أيضاً الكدّ والتعب والسهر لأنها مسؤلية كبيرة لكنها لا تخلو من المتعة.. وأجمل ما فيها أنه عند الحصاد، بالأخص عندما ينجح الأبناء في حياتهم، تكتمل فرحة الأهل وتنسيهم كل تعبهم.

نجاح محمد هو بحد ذاته نجاح لأسرته أيضاً وفخر لكافة أقاربه، بل لنا جميعاً!

نبارك للجدتين النجاح الذي حققه حفيدهما محمد وانشاء الله من نجاح لآخر ويريانه في أعلى المراتب.

للتواصل وتقديم التهنئة:

عياد مهنا: 71/240867

الحاج أبو عياد محمد رضا مهنا: 03/415308

مواضيع ذات صلة:

عبقري آخر من الخيام‎

الخيام من فرحة إلى فرحة

الحاجة أم عيّاد مهنا: ما أعزّ من الولد إلا ولد الولد

إنجازات عظيمة من دون صوت

من ثمارهم تعرفونهم وهذا الشبل من ذاك الأسد

تنمية قدرات الشباب توصلهم للتميّز والإبداع.. مبروك لمحمد مهنا

الخياميون يدخلون موسوعة غينيس

تعليقات:

    التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وهي من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.