الخروج من دوامة التمديد والتجديد

الحاج أحمد مالك عبدالله: اهلا وسهلا بكل طاقة خيامية متفانية تريد ان تتكاتف مع باقي القوى التي تزخر بها الربوع الخيامية
الحاج أحمد مالك عبدالله: اهلا وسهلا بكل طاقة خيامية متفانية تريد ان تتكاتف مع باقي القوى التي تزخر بها الربوع الخيامية


مع ترحيبنا الشديد بكل مقالة جيدة تهدف الى رفعة وتقدم بلدتنا الخيام، ومع احترامنا الأفخم للرأي الأخر وجوب سماعه بكل حذافيره، فأننا يجب أن نلفت النظر الى فداحة عبئ الظاهرة السلبية المتفشية في جسد الديقراطية اللبنانية، وهي سيادة التمديد وسيطرة التجديد على معظم مفارق انتهاء الولاية للمناصب والوظائف المرتبطة بالمهل الدستورية أو القانونية المحددة الزمان، وذلك تحت ذرائغ ومسوغات بعيدة كل البعد عن الواقع المعاش الذي يعيشه المواطن في بلدنا.

فقد جرى العرف ان يتم التبديل لمنصب رئيس البلدية عند انتهاء الولاية القانونية والاكتفاء بفترة رئاسية واحدة، منذ التحرير وفي معظم بلديات جبل عامل، وهذا هو عين الصواب سواء في المسار السياسي القويم او حتى في منهاج العطاء وقدرة الفرد على البذل والايثار ضمن تقويمات علوم الادارة العامة التي تدرس في مختلف الجامعات والكليات.

وعودة الى بدء، فإن الاتجاه الى تنصيب رئيس جديد لبلدية الخيام من قبل ائتلاف القوى النافذة، لا يعتبر أبدا وبمختلف المقاييس العملية والعلمية انتقاصا من قدرة وكفاءة الرئيس السابق، بغض النظر عن الحكم على أداء ذلك الرئيس سواء سلبا أو ايجابا طيلة فترة ولايته المنصرمة.

فيا مرحبا بالتغيير واهلا وسهلا بكل طاقة خيامية متفانية تريد ان تتكاتف مع باقي القوى التي تزخر بها الربوع الخيامية وذلك في سبيل نهضة بلدتنا الحبيبة الخيام.

والله من وراء القصد.

موضوع ذات صلة (ظلم ذوي القربى)

-------- --------- ----------

صفحات موقع "خيام دوت كوم" مفتوحة للجميع، منبراً حراً لنشر أدبياتهم وآرائهم واعلاناتهم وكتاباتهم وصورهم، ضمن حدود اللياقة والأصول، خدمة لأبناء منطقتنا العزيزة، مع التمني على جميع الكتّاب ذكر الإسم الحقيقي.

والموقع على استعداد لتقبّل ونشر بيانات وآراء وبرامج عمل والسير الذاتية لكافة المرشحين للإنتخابات البلدية والإختيارية ويبقى على مسافة واحدة من الجميع.

تعليقات:

    التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وهي من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.