تكريم الشاعر محمد العبدالله في قصر الأونيسكو


بحضور ممثل معالي الحاج/ علي حسن خليل-وزير المالية اللبناني؛ المحامي/ أسعد يزبك - مدير مكتب معاليه، ود. زكي جمعة - ممثل حركة أمل، وسعادة الدكتور/ علي نصرت اسماعيل عبدالله - رئيس بلدية الخيام المنتخب،

أقام إتحاد الكتاب اللبنانيين والحركة الثقافية في لبنان حفلا تكريمياً وتأبينياً للشاعر والأديب الراحل محمد سامي علي حسين خليل العبد الله ، في قصر الأونيسكو يوم الخميس الفائت الموافق للسادس والعشرين من أيار2016.

كما وحضر الحفل رجل الصناعة اللبناني الحاج/ أبو فادي حسين محمد محمود الحاج حسين عبدالله، والمغترب الحاج/ حسين أحمد عبدالله، والبروفيسور الدكتور/ جهاد علي الحاج خليل عبدالله، والأنسة/ رهف علي الزين عبدالله - ملكة جمال لبنان السابقة، ود. كامل أسعد مهنا رئيس مؤسسة عامل للخدمات الانسانية، ود. كامل سعيد فاعور- رئيس بلدية الخيام الأسبق، والصحفي/ فيصل سلمان، والشاعر/حسن خليل محمد عبدالله، والشاعر/حسن علي نعيم خليل عبدالله، والدكتورة/ أمل حسين أحمد عبدالله - استاذة القانون بالجامعة اللبنانية، والمحامي/ باسل محمد خليل محمد عبدالله- الناشط في المجتمع المدني، والمحامي/ حسين اسماعيل عبدالله (حفيد شاعر الجنوب المناضل / عبدالحسين اسماعيل عبدالله، رحمه الله)، والصحفية/ ليلى الرحيل، ولفيف من أهل الصحافة والاعلام والشعراء والأدباء والكتاب، والفنانين، وغيرهم من الأهل والأقارب ومحبي ومتذوقي أدب الراحل.

وتضمن حفل التكريم والتأبين قصائد رثاء وكلمات مواساة، ألقاها عدد من الشعراء والأدباء من أصدقاء الفقيد وزملاءه ورفاقه، وهم على التوالي : الشاعر والأديب عقل العويط، الأديب حسن داوود، ممثل إتحاد الكتاب اللبنانيين الشاعر وجدي عبد الصمد ، الدكتورة الشاعرة ربى سابا، الدكتور الشاعر هيثم الأمين الشاعرة الإعلامية لوركا سبيتي والفنان سليم علاء الدين.

حيث قدم لهم الاعلامي والصحفي / حسن محمد أمين خليل عبدالله، (ابن خالة الفقيد)

كما وتم عرض فيلم فيديو لمحطات عن الشاعر الراحل متضمنا القاء قصيدة بصوت الشاعر، وتصويرا لتجواله في الربوع الخيامية ومن أهمها وقوفه على نبع الدردارة واستظلاله بفيء شجرة الكينا للمغفور له الحاج/ أبو علي نعيم عبدالله،

وبعد ذلك، أزاحت ابنة الفقيد (الأنسة/ ديمه) الستار عن لوحة تشكيلية للمرحوم والدها من رسم د. يوسف غزاوي، (الذي تعذر عليه الحضور لأسباب قاهرة) وغنى الفنان / أحمد كعبور، أغنية من تأليف الراحل الكبير، وأنشدت ابنة أخ الفقيد الأنسة/ ورد ناصر عبدالله، أغنية مهداة الى روح شاعرنا المحتفى به، كما وعزف أحد الفنانين من اصدقاء الراحل معزوفة موسيقية مميزة من وحي المناسبة، وكلمة الختام كانت لعائلة الفقيد ألقتها شقيقته الاستاذة/ نازك عبدالله، مستلهمة رثاء شاعرة العرب الاولى (الخنساء) لشقيقها (صخر).










تعليقات:

    التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وهي من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.