حسين مهدي.. كان محباً للحياة لكنها لم تعد تعني له شيئاً

الرسومات التي كان يرسمها منذ صغره فقيد الخيام الشاب حسين علي مهدي، ومشاركته في دورات "للسلامة العامة" تؤكد إحساسه المرهف وحبّه للحياة التي لم تعد تعني له شيئاً في أيامه الأخيرة.

والصور هي الدليل.

سجل التعازي بالمرحوم حسين علي عبد الحسن مهدي

تقرير تلفزيون الجديد عن المرحوم حسين مهدي:

تعليقات:

    أصبحت التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وستكون من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.