الخيام من دون انترنت لليوم الثاني.. والشكوى لغير الله مذلة

اللجنة النيابية للإتصالات.. نواب يمددون لأنفسهم ويتقاضون رواتبهم
اللجنة النيابية للإتصالات.. نواب يمددون لأنفسهم ويتقاضون رواتبهم


بتاريخ 20 و21 حزيران المنصرم (أي قبل موعد الانتخابات البلدية بيومين) غابت شبكة الانترنت (ال DSL) عن منطقة مرجعيون وحاصبيا.

أجرينا اتصالات حينها بالعديد من المسؤولين، بمن فيهم النائب حسن فضل الله (بصفته رئيس اللجنة النيابية للإتصالات) علّ اتصالاته تساعد في معالجة سريعة للتوقف.. ورغم ذلك استمر التوقف لمدة تزيد على 48 ساعة.

ويوم أمس الخميس عادت شبكة الانترنت (ال DSL) وتوقفت في الخيام، وما زالت متوقفة لغاية هذه الساعة. (دون أن نعرف إن كان هذا التوقف مقتصراً على الخيام أم أنه يطال أيضا باقي بلدات المنطقة)..

لقد أصبحت الإنترنت جزء لا يتجزأ من حياتنا اليومية، وسمة تطبع عصرنا الحالي، فقد شكلت ثورة علميّة شملت الكثير من مناحي الحياة، لدرجة أن أعمال الكثيرين وجانب من حياتنا تعتمد على هذه التقنية...

لا أحد يعلم (إلا الله سبحانه) متى ستطول ساعات التوقف عندنا هذه المرة وتعود الانترنت إلى الحياة، فكما تعودنا باتت معالجة أعطال الشبكة تمتد لأيام وكأننا من خارج الوطن... فالمسؤولون غائبون والشكوى لغير الله مذلة.

موضوع ذات صلة (شبكة الإنترنت عادت إلى العمل في المنطقة بعد توقف دام يومين)

تعليقات:

    التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وهي من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.