توضيح من بلدية القليعة

بلدية القليعة.. من واجبها السهر على راحة الأهالي والحد من معاناتهم
بلدية القليعة.. من واجبها السهر على راحة الأهالي والحد من معاناتهم


بعد المقالة التي نُشرت أول أمس تحت عنوان (بلدية القليعة «من اول دخوله شمعة على طوله»)، عاتبني الصديق المهندس جهاد الشيخ علي (وهو أيضا صديق لرئيس بلدية القليعة) على نشر تلك المقالة دون الإستماع إلى وجهة نظر البلدية وإلى الحيثيات التي دفعتها إلى زرع المطبات على تلك الطريق.

وتبياناً للحقيقة، وايضاحا للموضوع من كافة جوانبه، تلاقيت عصر أمس السبت في بلدية القليعة مع رئيسها (السيد يوسف الخوري) ونائب الرئيس (الإعلامية رونيت ضاهر) بحضور صديقنا المشترك وتم التطرق إلى الموضوع...

حيث جرى التأكيد على أن تلك الطريق هي طريق فرعية وضيقة تمر بين البيوت، باتت تعبرها السيارات وأحيانا الشاحنات المتوجهة من والى بعض قرى مرجعيون وحاصبيا بأعداد كبيرة (نتيجة الأشغال على طريق برج الملوك - سهل المرج)، وأحيانا تعبرها شاحنات "قاطرة ومقطورة" فتصطدم بالمنازل وتقلق راحتة السكان ليل نهار. وأن الطريق هي طريق فرعية داخل البلدة. وأوضح الرئيس أن المعوقات التي سببتها المطبات ومعاناة السائقين ليست بحجم الضرر الذي تسببه آلياتهم في إقلاق راحة السكان، وأنه من واجب البلدية السهر على راحة الأهالي والحد من معاناتهم.

وحول موضوع اتهام البلدية بالـ "الغباء" جرى الاعتذار على هذه الكلمة على اعتبار أنه لم يكن مقصوداً منها الإهانة إنما المقصود منها "سوء التقدير وعدم الفطنة لأبعاد الأمور".

وفي الختام أكد الرئيس أن البلدية تتوجه إلى أزالة ما أمكن من المطبات التي زرعتها البلديات السابقة على الطرقات، بالأخص على الطريق الرئيسي وأكد على حرص البلدية في بناء أفضل العلاقات والتعاون مع الجوار وفاعليات المنطقة.

موضوع سابق للكاتب ذات صلة

رئيس بلدية القليعة السيد يوسف الخوري: البلدية تتوجه إلى أزالة ما أمكن من المطبات المزروعة على الطرقات،
رئيس بلدية القليعة السيد يوسف الخوري: البلدية تتوجه إلى أزالة ما أمكن من المطبات المزروعة على الطرقات،


يوسف الخوري، رئيس بلدية القليعة ونائب الرئيس الإعلامية رونيت ضاهر
يوسف الخوري، رئيس بلدية القليعة ونائب الرئيس الإعلامية رونيت ضاهر


تعليقات:

    التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وهي من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.