وسام شيري ورفاقه في بعثة لبنان الى الالعاب الاولمبية يتصدون للبعثة الاسرائيلية

ضجت وسائل الاعلام الإسرائيلية صباح اليوم بخبر تصدي أعضاء في بعثة لبنان الى الالعاب الاولمبية الصيفية في ريو دي جانيرو للبعثة الاسرائيلية ومنعها من الصعود في الحافلة نفسها التي اقلت البعثة اللبنانية الى حفل الافتتاح، ووصفته بـ"الحادث الخطير جدا" واشارت الى أن "رئيس الوفد اللبناني سليم الحاج نقولا ومعه عضوان من الوفد، وسام شيري وعلي مسمار، سدّوا بجسدهم باب الحافلة ومنعوا بالقوة أي عنصر من البعثة الاسرائيلية من الصعود".

واعتبرت أن "منع البعثة اللبنانية البعثة الاسرائيلية من الصعود إلى الحافلة في ريو دي جانيرو حادث خطير جداً".

في اتصال مع إبن الخيام وسام شيري قال "هناك اكثر من 250 حافلة مخصصة لنقل الوفود من القرية الاولمبية الى حفل الافتتاح، بعد صعودنا الى الحافلة رقم 22 المخصصة للبعثة اللبنانية، تفاجأنا باقتراب البعثة الاسرائيلية للصعود الى الحافلة نفسها، فطلب رئيس البعثة اللبنانية الحاج نقولا من السائق اغلاق الباب لكن المرشد الذي كان برفقة البعثة الاسرائيلية منعه، فاضطررنا للوقوف على الباب لسده ولمنع افراد البعثة الاسرائيلية من الدخول علما ان بعضهم حاول الدخول عنوة وافتعال اشكال وما حصل ربما كان مدبرا ومتعمدا من الاسرائيليين ﻻنه كان لديهم حافلة خاصة بهم كما كل البعثات، فلماذا تعمدوا الصعود في حافلة البعثة اللبنانية؟".

وذكرت الأنباء أن رئيس البعثة اكد انه على تواصل دائم ومستمر مع رئيس اللجنة الاولمبية اللبنانية جان همام الموجود في البرازيل الذي ابلغه وجوب البقاء بعيدين عن البعثة الاسرائيلية والعمل على عدم تاثير الحادث على افراد البعثة اللبنانية.

ولاحقا اتصل الحاج نقولا بوزير الشباب والرياضة عبد المطلب الحناوي والمدير العام للوزارة زيد خيامي واطلعهما على تفاصيل الحادث.

تعليقات:

    أصبحت التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وستكون من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.