الريجي\" باشرت باستلام الانتاج في مركز ميس الجبل


ميس الجبل :

باشرت اليوم إدارة حصر التبغ والتنباك اللبنانية " الريجي" باستلام محصول التبغ في مركز ميس الجبل بحضور النائب قاسم هاشم ممثلا دولة رئيس مجلس النواب الاستاذ نبيه بري، رئيس نقابة مزارعي التبغ والتنباك ونائب رئيس الاتحاد العمالي العام حسن فقيه، رئيس البلدية عبد المنعم شقير، رئيس التعاونية الزراعية في البلدة عباس زهر الدين، وعدد من موظفي ادارة التبغ ومزارعين من مختلف المنطقة.

بعد تفقد عملية الاستلام داخل المركز القى رئيس البلدية كلمة شكر فيها الرئيس نبيه بري على رعايته واهتمامه بشتلة التبغ وبمزارعي المنطقة وقال:" الرئيس بري دائما حريص على مصلحة الاهالي في المنطقة والمزارع الذي يقدم على مدار العام دمه وليس عرقه فقط من اجل المحافظة على هذه الشتلة لانها مصدر رزقه وتساعده على الصمود والبقاء في ارضه، في المقابل يحاول العدو الاسرائيلي تهجير ابناء المنطقة من ارضهم ولكن تشبث المزارع بارضه يجعل العدو يحتار في امره، لذلك ندعو المعنيين في وزارة الزراعة والدولة إلى دعم مزارعي شتلة التبغ في كافة مراحل الانتاج وصولا إلى الضمان الصحي ورفع الاسعار وزيادة المساحات المزروعة.

ومن جهته شدد فقيه على ضرورة مساعدة المزارعين ولا سيما في القرى الحدودية وقال:" تقوم النقابة وبشكل دائم على مراكز تسليم التبغ مع سعادة النائب قاسم هاشم الذي يولي اهتماما خاصا لهذه المنطقة، ونحن كنقابة موجودين مع اهلنا واخواننا وكذلك الامر الخبراء وموظفي الريجي لاستلام محصول التبغ عن العام الماضي، ونحن هنا لنؤكد على ان شتلة التبغ هي قارب النجاة للجنوبيين ولاهلنا في كل المناطق اللبنانية وخاصة في الظروف الصعبة، وفي الجنوب عندما اشتدت ازمة العدوان حيث شكلت وحدها العامود الفقري لمصادر دخل الجنوبيين ودعمت بقاء الجنوبيين في ارضهم وكانت احد اهم عناوين المقاومة.

ودعا النائب قاسم هاشم في كلمته العهد الجديد ورئيس الحكومة المكلف بدعم مزارعي المنطقة الجنوبية ووجه تحيات الرئيس نبيه بري لجميع سكان المنطقة ومزارعي شتلة التبغ، وقال:" فوجود هذه الدولة وهذه الحكومة وكل الحكومات المتعاقبة، ما كان ليكون لولا بقاء الناس على هذه الارض، ولولا صمود الاهالي ابناء هذه الارض المقاومين في كل المجالات الذين حملوا السلاح في مواجهة العدو والذين زرعوا الارض شتلة التبغ بهدف البقاء.

واضاف النائب هاشم:" شتلة التبغ والبندقية كانا عمودا هذه المقاومة وعنوان لصمود ابناء هذه الارض، لذلك على هذه الدولة والحكومة الاهتمام ليس فقط من بنى تحتية وبعض المشاريع انما الاهتمام بالانسان هوالاساس لان بقائه في هذه الارض هو الاساس، وشتلة التبغ هي العامل الاساسي لعوامل الصمود في هذه الارض، ولهذا السبب كان هناك اهتمام خاص من دولة الرئيس نبيه بري عبر كل الحكومات وكل البيانات الوزارية والمناقشات، بأن تبقى هذه الشتلة عامل اساسي لبقاء الاهالي وماكن اهتمام لدى كل الحكومات، ولهذا نؤكد اليوم على تحقيق كامل مطالب نقابة عمال ومزارعي التبغ في لبنان، وهذه النقابة تتابع باهتمام مع كل المعنيين ومع البلديات والتعاونيات والجمعيات الزراعية في كل المناطق الحدودية.

وتابع هاشم:" نقول اليوم ونحن امام عهد جديد، نطالبه والحكومة العتيدة المنتظرة، ان تأخذ بعين الاعتبار ضرورة اعداد سياسة زراعية شاملة لكل المناطق اللبنانية وان تبقي على اهتمامها وباولوياتها شتلة التبغ، لانها ليست فقط لدعم صمود الاهالي في ارضهم، انما كذلك الامر هو دعم للخزينة اللبنانية، لان شركة الريجي هي من اهم المؤسسات الوطنية المنتجة والرباحة في هذه الدولة،  ومن هنا يجب على الدولة ايجاد سياسة زراعية وطنية فاعلة منتجة وجيدة وان تكون على راس اهتماماتها اعطاء الاولوية لمطالب مزارعين التبغ واول هذه المطالب بزيادة المساحات المزروعة ورفع الاسعار المتدنية حاليا فهذه الزراعة رابحة ومنتجة، وثالثا طالب هاشم بتأمين الضمان الصحي للعاملين في شتلة التبغ، وتأمين كل عوامل الصمود والبقاء لهذا المزارع في ارضه وان يعيش بسلام وأمان وراحة بال.لاننا نعتبر أن بقاء المزارع في الارض هو بمثابة دعم للحكومة اللبنانية          








تعليقات:

    التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وهي من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.