اوركسترا قوى الامن الداخلي تعزف في حاصبيا


حاصبيا :

برعاية النائب انور الخليل ولمناسبة عيد الاستقلال نظمت ثانوية حاصبيا الرسمية في دار حاصبيا احتفالا غنائيا وطنيا أحيته الاوركسترا الهارمونية الوطنية التابعة لقوى الامن الداخلي بقيادة الرائد انطوان طعمة والملازم اول غبريال لطفي حضره قائمقام حاصبيا وليد الغفير رئيس بلدية حاصبيا لبيب الحمرا آمر فصيلة درك حاصبيا الرائد محمد زاكي والمقدم عجاج كيوان ممثلا اللواء السابع في الجيش وممثلون عن الاحزاب والقوى السياسية وفعاليات ثقافية تربوية وجمعيات ومخاتير.بداية كلمة لعريف الاحتفال شوقي يونس وكلمة لمديرة الثانوية غلاديس ابو نقول التي اعتبرت في كلمتها أنه بعد انتخاب فخامة العماد ميشال عون رئيسا للجمهورية نشعل شموع عيد الاستقلال الثالث والسبعين في لوحة متكاملة برعاية النائب انور الخليل وسحر النغمة مع الاوركسترا الهارمونية الوطنية التابعة لقوى الامن الداخلي واننا نتوق الى اللحظة التي تنتصر فيها الارادة وتحقق فعلا قيامة لبنان المنبثق من الرماد والدماء ونؤدي تحية حب واحترام لمن ادوا القسم العسكري والتزموا شرف الدفاع عن لبنان

وكانت كلمة لراعي الحفل النائب انور الخليل قال فيها : ان كل الاحتلالات زالت وبقي لبنان شعبا ابيا حرا وجيشا يشد على الجراح مع رفاقه في سائر المؤسسات الامنية فيمضون يدا بيد في الذود عن لبنان وحماية حدوده وضمان استقراره الداخلي.وتابع : اننا نتطلع معكم في عيد الاستقلال الى عهد نشعر معه بهذه النعمة فتتقدم لغة المواطنة على المتاريس المذهبية وتدور عجلة العمل ليعود الخير ويستعيد لبنان دوره ومكانته ونتطلع الى حكومة تدرك معنى العدالة والانماء وعلاقتها الاساسية بالاستقرار العام كما نتطلع الى اليوم الذي تحرر فيه مزارعنا في شبعا وارضنا في تلال كفرشوبا وفي الجزء الشمالي من بلدة الغجر لتكتمل حلقة السيادة المصانة بزنود وجباه ما هانت ولا بخلت بالارواح لتحمي انجاز التحرير الوطني الذي اعاد للاستقلال بريقه ومجده كما نتطلع الى ان يصبح الاستقلال جزء من ثقافتنا اليومية وهذه مسؤولية الجميع دون استثناء وارى ان الدور الابرز والاهم يبقى لمدارسنا ومؤسساتنا التربوية".وبعدها قدمت اوركسترا قوى الامن وصلات أغاني وطنية وموسيقية من وحي الاستقلال .

واختتم الحفل بتقديم دروع تذكارية من غلادس ابو نقول للنائب الخليل تقديرا لعطاءاته ودعمه الدائم والمستمر لطلاب المدارس، وشجرة صنوبر ودرع للرائد طعمة .. 




















تعليقات:

    التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وهي من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.