قائد القطاع الشرقي لليونيفيل إلتقى مُحافظ النبطية وسماحة المفتي


يسعى قائد القطاع الشرقي لليونيفيل، العميد آرولدو لاثارو ساينث، بعد تولى منصبه في قيادة القطاع لقائه ممثلي الدولة اللبنانية في منطقة عمله. مما يساعده كما يقول في الحصول على صورة واضحة عن إحتياجات وتطلعات السكان المحليين الأمر الذي سيمكنه من مساعدة الحكومة اللبنانية والسكان المحليين من دون التأثير على حياتهم اليومية.

في هذا الإطار، بتاريخ ٢٨ تشرين الثاني، قام قائد القطاع الشرقي لليونيفيل برفقة مكتب الشؤون المدنية وممثلي الجيش اللبناني بزيارة خاصة إلى سماحة المفتي حسين بندر في رب ثلاثين الذي بدوره رحب بزواره وأعرب عن امتنانه وشكره لقوات اليونيفيل بشكل عام وللقطاع الشرقي بشكل خاص للجهود المبذولة من أجل تحقيق السلام والإستقرار في المنطقة. منوهاً بعمل اليونيفيل وحرصها على الحفاظ على الأمن والإستقرار في جنوب لبنان وإحترام الإختلافات الثقافية والدينية في سبيل تطبيق القرار الأممي 1701. قدم المفتي دعمه لقائد القطاع الشرقي من أجل توطيد العلاقات بين الشعب اللبناني وقوات اليونيفيل. بدوره شكر قائد القطاع الشرقي سماحة المفتي على التعاون والدعم الدائم لقوات اليونيفيل مسلطاً الضوء على دور قوات اليونيفيل في الحفاظ على الإستقرار وتعزيز السلام في لبنان. والجدير بالذكر أن اليونيفيل تحترم الأهالي بغض النظر عن إنتماءاتهم العقائدية وتقاليدهم.

بتاريخ 29 تشرين الثاني قام قائد القطاع الشرقي بزيارة سعادة محافظ النبطية القاضي محمود المولى حيث تم استقباله بحفاوة وبجو من الود. وقد شكر سعادة المحافظ هذه الزيارة منوهاً بمهام قوات اليونيفيل وبالمشاريع التي يتم تنفيذها من قبل وحدة التعاون المدني العسكري. كذلك أبدى إستعداده للتعاون على صعيد السلطات المحلية والأهالي. كما أشار إن حسن العلاقة مع قوات اليونيفيل مستمرة ، بدوره قائد القطاع الشرقي أثنى على العلاقة الوطيدة بين الطرفين والسعي لتعزيزها. كما أبدى إستعداده للتعاون والمساهمة لما فيه مصلحة لليونيفيل وللسكان المحليين.






تعليقات:

    التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وهي من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.