عنصرية سعودية ضدّ العمالة الأجنبية

كاريكاتور نشرته صحيفة الحياة في عددها الصادر يوم الخميس 5 كانون الثاني، أثار ضجة كبيرة إذ صوّر العامل الأجنبي في السعودية على أنّه جرذ يقضم حقوق المواطن.

رسمٌ عنصريٌ تبنته اليوم صحيفة الحياة السعودية، فريشة ناصر خميس الكاريكاتوري صورّت المواطن السعودي على أنّه شخص يحمل الأثقال على كتفيه فيما يحاول أن يحقق التوازن بين انعدام الفرض وضعف الأجور.

ويقابله جرذ ينافسه ويقضم معيشته “في إشارة من الرسّام للعامل الأجنبي”.

ما قدّمه كاريكاتور الحياة لا يحمل أيّ ناحية فنية أو إبداعية، وإنّما إساءة بحتة لكل عامل أجنبي في المملكة.

ولو يعي الرسام قليلاً حقيقة العمالة ودورها قبل أن يطلق العنان لريشته العنصرية لأدرك أنّ العامل الأجنبي لم يقضم حقوق السعوديين وإنّما على العكس قد قدّم الكثير للمملكة العربية السعودية، فالأدمغة التي هاجرت إلى هذه المنطقة الخليجية من مختلف بقاع الأرض لعبت دوراً بازراً في تحوّلها من بلد صحراوي لبلد صناعي.

هذه الكفاءات قد قدّمت للسعودية الكثير وما أخذته لم يكن اغتصاباً لحقوق آخرين من أبناء البلد وإنّما مقابلاً طبيعياً وحقاً بديهياً لما منحوه ولم يملك أبناء الأرض مقومات منحه.

أصحاب الشهادات والخبرات ممن وقعوا عقود عمل في السعودية، ليسوا “جرذان” هم طاقات خسرتهم بلدانهم الأولى، وكسبتهم المملكة.

هذا الرسم الكاريكاتوري، ليس الأول من نوعه، فقد سبقه في نيسان كاريكاتور نشرته صحيفة الشرق الأوسط وصّف في حينها لبنان الوطن على أنّه كذبة، وأثار حفيظة شريحة واسعة من اللبنانيين.

مصيبة الرسمان أنّهما جاءا على صحف عريقة، وليس بين صفحات صفراء.

عنصرية “الحياة” في رسمها استفزت أيضاً مواقع التواصل الاجتماعي، ولا سيما الشعب السوري الذي وجد بع إهانة مباشرة له، فيما هو في الواقع إهانة كل مواطن عربي تركه بلده وهاجر إلى دول الخليج مقدماً كل ما يملك من خبرة وطاقة و”دماغ علمي”.

* المصدر: موقع جنوبية

عنصرية في الشارع السعودي:

تعليقات:

    التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وهي من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.