نقل الحديث أمانة ‎

بين عشية وضحاها اصبح الملهى الليلي مطعماً، وامام اعيننا وعلى مسامعنا.

اذاً كم من حديث مغلوط ومفبرك عن الرسول الأعظم ( ص )

من الأحاديث المنسوبة الى ابو هُريرة في بعض الكتب 45000 حديث

لو احتسبنا عدد السنين او الأشهر التي قضاها ابو هُريرة لا تتجاوز :

أحدهم قال : 7 أشهر ، والآخر قال : 3 سنوات ( اي 1095يوم ) اذا كانت صحبته للرسول ( ص ) ، يعني ان الأحاديث في اليوم الواحد 42 حديثاً ، هذا الرقم في ثلاث سنوات .

اذا استعملنا العقل بدون العصبية ، نرى في هذا المستحيل .. حيث لو قسمنا عمل الرسول ( ص ) من اهتمام بنشر الرسالة، والإهتمام بالشآن العام ، والإهتمام بشأن الأسرة ،. والعبادة من صلاة في النهار والليل، ومن قيلولة، لطلعنا نتيجة الإستحالة.

ابو هُريرة مشهورٌ بذكائه، ولكن هل يعقل ان يحفظ 42 حديث يومياً .. على سبيل الفرض ؟

هذا اذا كان الرسول ( ص ) متفرغ لتدريس ابو هُريرة فقط.

لو بعث ابو هُريرة ووجد هذا الكم من الأحاديث عن لسانه لأستغفر الله ليلاً نهاراً من هذه الأمة .

نحن هنا لا نناقش شخصية ابو هُريرة ، وقد حملوه أوزار الأحاديث المنقولة عن لسانه ، بل للإستدلال به عن فبركة الأحاديث والنقل كما جاء بين عشية وضحاها في واقعة الحادث الأليم في ملهى " رينا " في اسطنبول .

والذي تحول بقدرة قادر الى مطعم شهير في وسائل الإعلام التي تُفبرك الأخبار والأحاديث .

اكثر الأحاديث المنقولة عن فلان وفلان الخ ... المعزوفة لا صحة لها ، وعلينا استعمال العقل لنفرق بين المعقول والامعقول .

* الحاج صبحي القاعوري - الكويت

تعليقات:

    أصبحت التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وستكون من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.