لقاء تكريمي للناقد الموسيقي الراحل نــزار مـروّه في المجلس الثقافيّ

دعا المجلس الثقافيّ للبنــان الجنـوبيّ إلى المشاركة في لقاء تكريمي للرّاحل:

الناقد الموسيقي نزار مروّة

مداخلة: الأســتاذ أحمـــد مــــروّه

عزف على آلة الفلوت: الموسيقي نبيــل مــروّه

تقديم وإدارة: الأستاذ إبراهيــم شـمـس (عضو الهيئة الإدارية للمجلس)

في الختام إزاحة الستار عن صورة الـراحل

- الزمـان: الخميـــس فــي 26 كــانــون الثاني2017 ، الســــاعــــــــة الســـادســــــة مســــــــــاءً

- المكـان: قاعـة المجلس بيــــروت ـــــــ نزلـــة بــرج أبــي حيـــدر ـــــــ خلــف محطّــة تـوتــال

------- --------- ---------

كثر لا يعرفون الناقد الموسيقي نزار مروة رغم أنه جدير بالاهتمام.

ولد مروة في دمشق عام 1931 لأبوين لبنانيين. والده المفكِّر اللبناني حسين مروة، صاحب الكتاب التراثي الكبير {النزعات المادية في الفلسفة العربية الإسلامية}، وصاحب كتب عدة مختصة بالتراث العربي وكتب النقد الأدبي.

عاش مروة شبابه الأول في العراق. في 1949 عاد مع أهله إلى لبنان حاملاً الشهادة الثانوية، والتحق بالجامعة الأميركية حيث تخصَّص بالرياضيات. تابع نشاطه على امتداد حياته في ميادين ثقافية مختلفة إلى أن توفي عام 1992، مخلّفاً لنا تراثاً مميزاً من النقد الموسيقي، والنقد الأدبي والفني}. كان مقرباً من الإعلام اليساري والرحابنة، وكتب الكثير من المقالات عن الموسيقيين اللبنانيين والموسيقى الغربية، مقالات توحي بسعة اطلاعه على أنماط موسيقية غير تقليدية. لكن معظم كتبه بقي في أرشيف المجلات والصحف، وكان جديراً بالناقد الراحل محمد دكروب أن جمع له بعض مقالاته في كتاب بعنوان {في الموسيقى اللبنانية العربية والمسرح الغنائي الرحباني} الذي صدر عام 1998، متضمناً دراسات ومقالات كتبها الراحل بين أوائل الخمسينيات وأواخر الثمانينات، رافق فيها بدايات النهضة الموسيقية العربية اللبنانية الحديثة.

لم تكتفِ هذه الكتابات بالمتابعة والنقد والتقييم، بل كانت تحرص باستمرار على أن تشير إلى بذور الجديد وبعض معالمه وهي في بدايات تكونها... كتابات مروة هذه مارست تأثيرها الفاعل، ليس فقط في تطوير التذوق الموسيقي، بل أيضاً في حركة تطور الموسيقي اللبنانية الجديدة نفسها. فقدم الناقد رأيه في الظاهرة الرحبانية في مقالات ودراسات عدة، بدأها منذ مطالع الخمسينيات حتى وفاته في مطالع التسعينيات.

قال في مقال عن الأغنية الرحبانية: {دون انتقاص من قيمة الفنانين الذين كانوا ينتجون في الميدان الغنائي في لبنان في أوائل الخمسينيات أو التقليل من مواهبهم، نستطيع القول باطمئنان: إن الأغنية الرحبانية إنما ظهرت منذ بداياتها الأولى متميِّزة ومختلفة عن السائد في الفن الغنائي آنذاك}. وهذا الكتاب أيضاً إحدى الشهادات المهمة عن الأغنية الفيروزية في زمن تغيب فيه الدراسات الموسيقية.

عوالمه الثقافية

بمناسبة تكريم نزار مروة في بيروت، أصدرت دار الفارابي كتاب «نزار مروة في عوالمه الثقافية وفي دروب حياته»، من إعداد كريم مروة، ومما جاء في المقدمة: «لهذا الكتاب قصة تعود إلى العام الأخير من القرن. كان قد مضى على غياب نزار مروة ثمانية أعوام. أصابني حنين جارف إليه كما أصاب هذا الحنين أصدقاء آخرين، كان في مقدمهم محمد دكروب الذي يعتبر نفسه مثلي صديق عمر لنزار، ابتداءً من مطلع خمسينيات القرن الماضي، بعد عودة نزار مع العائلة من العراق إلى لبنان واختيار بيروت مقراً للإقامة والعمل والدراسة. تداولت مع محمد دكروب في إمكانية العودة إلى تراث نزار واختيار نماذج من كتاباته في الموسيقى والنقد الأدبي والفني. وقررنا البدء بالعمل. أقمنا ورشة للبحث عن كتابات نزار في المجلات والصحف وفي أرشيفه الخاص. ونجحنا في جمع عدد غير قليل من كتاباته في الميادين المشار إليها. وتطوع محمد دكروب للاهتمام بالكتاب الأول المكرس لكتابات نزار في الموسيقى، على أن يتم الإعداد للكتاب الثاني بعد فترة لا تتجاوز العام. وقد صدر الكتاب الأول بعنوان «في الموسيقى اللبنانية العربية والمسرح الغنائي الرحباني» مع مقدمة لمحمد دكروب، ولقي صدى طيباً في الوسط الثقافي، وفي وسط أهل الموسيقى على وجه الخصوص. ولشدة فرحنا بالكتاب الأول نسينا الكتاب الثاني وسط انشغالات كل منا، دكروب وأنا، بهمومنا المتعددة الجوانب. وإذ صعب على دكروب في الآونة الأخيرة الاهتمام بإعداد الكتاب الثاني بالطريقة الممتازة التي أعد فيها الكتاب الأول، أخذت على عاتقي الاهتمام به على طريقتي ومن دون أي خبرة عندي في هذا النوع من العمل. استعرضت ما كنا قد جمعناه من كتابات لنزار. ودخلت في قراءتها مقالاً إثر مقال في الفكر وفي الموسيقى وفي الأدب وفي الفن. وخلصت إلى اختيار هذه المجموعة التي يضمها الكتاب. لكنني لم أشأ أن أقحم نفسي في مهمة وضع تقديم لهذه المقالات كما فعل دكروب، وكما جرت العادة في مثل هذا النوع من الكتب، لا سيما إذا كان أصحابها قد غادروا الحياة وتركوا سيرتهم وتراثهم لمن يتطوعون للاهتمام بهما. وبدلاً من وضع مقدمة للكتاب من ذلك النوع المعتاد من المقدمات، شرعت في كتابة ما يشبه سيرة نزار، التي كنت شريكاً له في قسم أساسي منها منذ شبابنا الباكر، بدءاً من المرحلة العراقية من حياته، وصولاً إلى اللحظة الأخيرة من العمر. وتركت للقارئ أن يدخل في ما تستهويه قراءته من المقالات التي يضمها الكتاب في مواضيع مختلفة في الفكر وفي النقد الأدبي، وفي قضايا المسرح والسينما، وفي تاريخ الموسيقى وفي تأملاته في الحياة والموت. واخترت الابتعاد عن تقديم قراءتي الخاصة لتلك المقالات».

أقسام ستة أضاءت على تجربة الراحل، إلى ملحق {نزار مروة في عيون أصدقائه}، حيث كتب كل من وليد غلمية ومارسيل خليفة وعباس بيضون وإبراهيم العريس وعناية جابر.

تعليقات:

    التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وهي من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.