دورة تدريبية مشتركة لعناصر من الجيش اللبناني واليونيفيل


اليونيفيل في القطاع الشرقي تنظم دورة لعناصر القناصة في في قاعدة ميغيل دي ثرفانتس ٧-٢ في مرجعيون ولمدة سبعة أيام متتالية، ولقد افتتحت الدورة رسمياً في ٢٣ كانون الثاني ٢٠١٧ وذلك يندرج في سياق متباعة عدد من الدورات المختلفة التي نظمت سابقاً .

شارك في الدورة التدريبية المشار اليها عناصر من الجيش اللبناني وعدد من العناصر التابعين لوحدات وأفواج اليونيفيل في القطاع الشرقي كالكتيبة الإسبانية والهندية والأندونيسية والنبالية .

الدورة شملت دروس نظرية وتطبيقية تتعلق بتقنيات وقواعد القنص والقة في التسديد مرتكزةً على أستعمال وسائل ومعدات خاصة لتلك الغاية وإستغراض تجارب وخبرات عالمية متعددة، وذلك بهدف تعزيز الثقة ورفع مستوى التنسيق في المهمات المشتركة.

حفل إختتام الدورة أقيم في ٢٧ كانون الثاني ٢٠١٧ في قيادة القطاع الشرقي قاعدة ميغيل دي ثرفانتس ٧-٢. حضر الحفل رئيس الأركان القطاع الشرقي العقيد دافيد كوتورويلو سانشز وكافة العناصر المشاركين في الدورة والتابعين للقطاع الشرقي لليونيفيل وعناصر الجيش اللبناني.

رئيس الأركان في القطاع الشرقي لليونيفيل تطرق في كلمته إلى حجم مسؤولية للجيش اللبناني ودوره الأساسي في الحفاظ على الأمن والإستقرار في لبنان، كما هنأ المشاركين في الدورة على نجاحهم مشيراً الى أن هذه الدورات ستساهم في تقوية اواصر الصداقة ومستوى التنسيق بين الجيش اللبناني وقوات اليونيفيل. كما قال أن هذه الدورة وفرت الأرضية والفرصة لتبادل الخبرات والتجارب بين قوات اليونيفيل والجيش اللبناني كما أن الجيش اللبناني يشيد دائماً بجهد اليونيفيل في الحفاظ على السلام وإرساء الإستقرار في المنطقة تطبيقاً لقرار مجلس الأمن الدولي المندرج تحت الرقم ١٧٠١ مؤكداً أن تبادل التجربة والخبرات يوفر فرصة جيدة لصقل معرفة وقدرة الطرفين، كما شكر اليونيفيل على تنظيمها للدورة.

وبعد كلمة رئيس الأركان وآخرين من ضباط اليونيفيل في القطاع الشرقي وختاماً للحفل تم منح الشهادات للمشاركين.

..

.



تعليقات:

    التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وهي من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.