توصيات من ناشطات في المنطقة الى الامم المتحدة بمناسبة يوم المرأة العالمي


بمناسبة يوم المرأة العالمي المفتوح للامن والسلام اقيم اجتماع تحضيري في مجمع الدكتور شكرالله كرم بالشراكة مع جمعية سيدات الخيام للتنمية لتقديم توصيات الى الامم المتحدة عبر قوات اليونيفل العاملة في الجنوب اللبناني بحضور فعاليات وجمعيات وخاصة نساء اثبتن جدارتهن في دخول المجالس البلدية والاختيارية في منطقة مرجعيون وحاصبيا .

قدمت الدكتورة عفاف عمر منسقة النوع الاجتماعي في الامم المتحدة والفريق المساعد مداخلتها عن مشاركة المراة في السياسة واعتبرت ان الدول التي طبقت اتفاقية حقوق الانسان ما تزال المراة في هذه الدول تعاني من التمييز لوجود موانع عدة تمنع المراة من المشاركة في صنع القرار والدخول في المعترك السياسي مع ان الالمرحلة الماضية شهدت تطور الحركة النسائية ودخول عدة نساء في المجالس البلدية والاختيارية الا ان هذا لم يكن كافيا لما تتمتع به المراة اللبنانية من كفاءة ومؤهلات تخولها لتبوّء مراكز قيادية.

قسم الحضور الى 6 مجموعات بعد توزيع استمارات على المشاركات عن رأي النساء حول مشاركة المراة في السياسة واهم العوامل المساعدة وعن الموانع وما هي السبل لوصول المراة ال مراكز القرار تم مناقشة الاستمارة ورفعت كل مجموعة توصياتها على ان يصل الصوت الى الامم المتحدة والحث على تنفيذ الاتفاقيات المتعلقة بحقوق النساء ووجود آلية تلزم الدول بتنفيذ تعهداتها.

من اهم التوصيات التي توصل اليها المشاركون:

تكمن اهمية مساركة المراة في السياسة نحو تغيير الصورة النمطية في المجتمع

تمكين النساء من حيث انماء القدرات التاهيلية من تعلبم وتدريب

المعتقدات الدينة الضيقة وقوانين الاحوال الشخصية

النظرة الدونية للمراة من المجتمع ومن المراة نفسها

على المراة اثبات ذاتها والايمان بقدراتها والتقدم الى الانتخابات والتعرف الى حقوقها القانونية

اخيرا شكرت ر ئيسة الجمعية السيدة صباح ابو عباس الحضور والفعاليات المشاركة من عضوات المجالس البلدية والاختيارية واحزاب وجمعيات وتعاونيات من جديدة مرجعيون، ميس الجبل وحولا وحاصبيا والقليعة وبرج الملوك وراشيا الفخار وديرميماس والخيام وشكرت موقع "خيام دوت كوم" لمواكبة الجمعية والتغطية الكاملة لكل النشاطات التي تقوم بها.
























تعليقات:

    التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وهي من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.