نقابة المصوريين ناشدت المؤسسات الاعلامية حفظ حقوق أعضائها


نقابة المصوريين ناشدت المؤسسات الاعلامية حفظ حقوق المصورين الصحافيين المعرضين للتوقف القسري عن العمل

عقد مجلس نقابة المصوريين الصحافيين في لبنان، اجتماعا ناقش فيه أمورا نقابية. وتوقف المجلس في بيان، عند "الأزمة الكبيرة ألتي تعصف بعدد من وسائل الاعلام اللبناني والتي أنعكست ظروفا أقتصادية صعبة على العاملين في هذه المؤسسات ومن ضمنهم زملاؤنا المصورين الصحافيين"، وتمنى ان "تخرج هذه المؤسسات من ازمتها، لتبقى تمارس دورها الوطني الريادي". وناشد "أصحاب المؤسسات الاعلامية التعاطي بحس أنساني ومسؤولية وطنية، تحفظ حقوق الزملاء المعرضين للتوقف القسري عن العمل".

ودعا المجلس "جميع الزملاء المصوريين، نتيجة الظروف الاقتصادية الصعبة التي يمرون بها، الى مراجعة النقابة من أجل تسوية اوضاعهم المالية لتفعيل عضويتهم في النقابة". كما دعا كل "الزملاء العاملين في هذه المهنة في كل وسائل الاعلام المكتوب والمرئي، الى الانتساب للنقابة، وذلك من أجل تحصين المهنة وتعزيز دور المصور الصحافي".

وفي اطار تفعيل عمل النقابة تم تعيين كل من الزملاء: نويل دالاتي، محمود ألطويل، وائل حمزة، جوزف براك، سعد الدين الرفاعي، علي علوش، رمزي الحاج، أنور عمرو، حسين أبو خروب، علي حاطوم، عصام مواسي، ووديع شلنك أعضاء مستشارين في مجلس النقابة".

تعليقات:

    التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وهي من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.