ابراهيم طه.. خذوا أسرارهم من صغارهم

ابراهيم طه، تلميذ لم يتجاوز عمره التسعة سنوات.

والده الأستاذ زياد محمد طه من بلدة ميس الجبل ووالدته الدكتورة سميرة ابراهيم رشيدي من بلدتنا الخيام.

صغر سنّّ ابراهيم يعكس براءته وصدق إحساسه ويعكس رغبة غالبية اللبنانيين وطموحهم وحلمهم بضرورة الانتقال بالبلد من حالة الجمود والفوضى إلى حالة الإستقرار والرخاء.

عندما طلبت معلمة ابراهيم منه ومن رفاقه في الصفّ الكتابة عن مرحلة في حياته شعر فيها بالفرح أو الحزن أو الخوف، إختار ابراهيم الكتابة عن مرحلة هامة وسعيدة في حياته تمثلت بانتخاب العماد ميشال عون رئيساً للجمهورية (شاهد الصور).

إحساس وشعور ابراهيم طه يعكس بصدق تام إحساس وشعور المحيط الذي يعيش فيه (خذوا أسرارهم من صغارهم).

وكلنا نشارك ابراهيم أمله بأن يكون انتخاب ميشال عون خشبة الخلاص والضمانة والامان لكل اللبنانيين...

تعليقات:

    أصبحت التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وستكون من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.