حسين خريس.. وتبقى الاستاذ والمربّي

استاذنا وابانا وقدوتنا،

منك تعلمنا أن للنجاح قيمة ومعنى... ومنك تعلمنا كيف يكون التفاني والإخلاص في العمل... ومعك آمنا أن لا مستحيل في سبيل الإبداع والرقيّ.

لا ننسى ان هذا اليوم يعطي ذاكرتنا قوة لنستذكر كل لحظة استفدنا فيها من غناك الثقافي والتربوي.

اليوم نرى اطفالنا يستمدون منك ذات القوة، لانك لا تنسى روح التعليم والعطاء الذي وهبته كرمك لاخر لحظة رسمية، فزدته من حياتك المدنية وبقيت على الوعد.

لن نطيل الكلام ولكن أحببنا نحن عائلتك وطلابك وكل قريب استفاد من ثروتك العلمية ان نهنئك بهذا العيد الذي يعطينا دائما الذاكرة الجميلة عن ما وصلنا اليه اليوم.

نحبك يا أغلى مربّي

تعليقات:

    أصبحت التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وستكون من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.