مؤسسة صبحي القاعوري الخيرية

تحت عنوان (ابناء شهداء الجيش يتعلمون اللغة الإسبانية) نشرت مساء أمس الوكالة الوطنية للأنباء خبراً ذكرت في مطلعه حرفياً ما يلي:


<< قدمت رئيسة مؤسسة الشهيد صبحي القاعوري الخيرية السيدة ليا العاقوري إقتراحا إلى قوات الكتيبة الإسبانية العاملة ضمن نطاق مهمة اليونيفيل بتعليم اللغة الإسبانية للطلاب من أبناء شهداء الجيش اللبناني الذين يرغبون طوعا في تعلمها.>>


من هنا لا بد من أن نلفت النظر أن الصديق الحاج صبحي القاعوري حيّ يرزق وهو بألف خير..

وأن ما ورد في خبر الوكالة الوطنية لم يكن التباساً بالأسماء، إنما خطأ مطبعي، يتكرر للمرة الثانية، وأن الاسم الحقيقي للجمعية هو "مؤسسة المقدّم الشهيد صبحي العاقوري الخيرية" وليس مؤسسة الشهيد صبحي القاعوري.

أنا شخصياً لا أستبعد أن يتم مستقبلاً، وبعد عمر طويل، إنشاء جمعية بإسم الصديق صبحي القاعوري للأعمال الخيّرة التي يساهم بها وخصوصاً لكثرة المساعدات التي قدمها للخياميين في دولة الكويت بفضل مكانته وعلاقاته الطيبة مع الكثيرين حيث لم يبخل يوماً في مدّ يد المساعدة لكل قاصديه وبالأخص في ايجاد فرص عمل لهم أو معالجة أشكالات مع الإدارات الرسمية.


مطلوب من الوكالة الوطنية تصحيح الخبر..

والمجد والخلود لشهداء الجيش الأبرار..

مع دعائنا للحاج أبو علي صبحي بدوام الصحة وبطول العمر.

موضوع ذات صلة للكاتب سهيل غصن (صبحي القاعوري.. الأب الروحي للخياميين في دولة الكويت)

تعليقات:

    التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وهي من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.