برّي استقبل مدير الصندوق الكويتي

استقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري بعد ظهر اليوم في عين التينة، المدير العام للصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية عبد الوهاب البدر على رأس وفد من الصندوق، ورئيس مجلس الانماء والاعمار نبيل الجسر ونائبه ياسر بري، وجرى عرض نشاط الصندوق في لبنان.

وقال البدر بعد اللقاء: "تشرفت بلقاء دولة الرئيس بري، وتحدثنا عن نشاط الصندوق الكويتي في لبنان خصوصا في ما يتعلق بهذه الزيارة واللقاءات التي نقوم بها. وقد أبلغت دولته أننا سنفتتح بعد غد السبت أحد المشاريع في الجنوب، وهو مشروع الصرف الصحي لمرجعيون والخيام الذي قام الصندوق بتمويله من ضمن قرض سابق، بالاضافة الى جزء من منحة الكويت للمناطق الجنوبية سابقا".

أضاف: "طبعا الكويت مهتمة بهذه المشاريع خصوصا في ما يتعلق بالمياه والصرف الصحي، والصندوق مستمر بالعمل في هذا المجال مع الاخوة في لبنان".

وكان بري استقبل سفير المانيا مارتن هوت وعرض معه التطورات.

وبعد الظهر استقبل عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" عزام الاحمد والسفير الفلسطيني أشرف دبور وأمين سر حركة "فتح" ومنظمة التحرير في لبنان فتحي ابو العردات، ودار الحديث حول التطورات العربية والقضية الفلسطينية وموضوع المخيمات في لبنان.

وقال الاحمد بعد الزيارة انه نقل الى بري تحيات الرئيس الفلسطيني محمود عباس وأطلعه على التطورات بعد زيارة الرئيس ابو مازن الاخيرة للبنان، خصوصا في ما يتعلق بالقضية الفلسطينية ونتائج الاتصالات الفلسطينية والادارة الاميركية الجديدة حول عملية السلام في الشرق الاوسط، وكذلك التحضير للقمة العربية التي ستعقد في الاردن".

أضاف: "كذلك جرى بحث اوضاع المخيمات الفلسطينية في لبنان وخصوصا مخيم عين الحلوة، والجهود التي بذلت في الفترة الاخيرة لإعادة تفعيل وتشكيل القوة الامنية الفلسطينية المشتركة داخل عين الحلوة، وقطع الطريق على كل محاولات غرباء وامتدادات اقليمية ودولية لاستخدام المخيم الفسلطيني لضرب الاستقرار في لبنان. ونحن نفتخر ونعتز بالدور الذي يقوم به الرئيس بري في هذا المجال والجهد الاستثنائي الذي يبذله شخصيا، سواء مع الفصائل الفلسطينية او مع الاجهزة اللبنانية المعنية بهذا الموضوع. ونحن نشعر بحاجتنا الماسة الى جهود دولته الذي يؤكد في كل المواقف مركزية القضية الفلسطينية وضرورة توفير الامن والاستقرار في المخيمات الفلسطينية، وحل مشاكل المخيمات سواء الامنية او المعيشية. وناقشت ايضا مع الرئيس بري الاجتماع الذي عقدته اللجنة التحضيرية للمجلس الوطني الفلسطيني في بيروت والجهود التي بذلها شخصيا لانهاء الانقسام الفلسطيني، واكدت له التزامنا ما تم الاتفاق عليه، واطلعته على العقبات التي برزت. وبكل صراحة ووضوح اقول خاصة ما اعلن عنه في غزة من اعادة تشكيل ما يسمى اللجنة الادارية لادارة شؤون غزة، هذه الخطوة التي قام بها الاخوة في حماس تتناقض وروح ما صدر في بيروت وقد لعب الرئيس بري دورا في تقريب وجهات النظر بين الفصائل الفلسطينية واكد على انه سيتابع الامور التي تحول دون تنفيذ بيان بيروت بتشكيل حكومة وحدة وطنية فلسطينية بين كافة الفصائل وانهاء الانقسام تمهيدا لعقد المجلس الوطني بشكل متزامن ، وكما قلت لانهاء الانقسام المقيت الذي وجه ضربة كبيرة للقضية الفلسطينية وللجهود العربية وتوحيدها باتجاه الوصول الى انهاء الاحتلال الاسرائيلي وتنفيد حل الدولتين باقامة دولة فلسطينية مستقلة".

من جهة أخرى، اجرى بري اتصالا بالسفير البريطاني هيوغو شورتر معزيا بضحايا الهجوم الإرهابي في لندن.

تعليقات:

    أصبحت التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وستكون من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.