أفتتاح بطولة المدارس الإنجيلية لكرة السلة وكرة القدم لعام 2017

افتتحت مدرسة الفنون الإنجيلية في صيدا بطولة المدارس الإنجيلية لكرة السلة وكرة القدم لعام 2017.

البداية كانت باستعراض الفرق، ومن ثم النشيد الوطني اللبناني، ونشيد المدرسة، ومن ثم كلمة ترحيبية من قبل الأستاذ هادي حمود، بالحضور الكريم، وبالفرق المشاركة في هذه المباراة، مشيرًا إلى أن هذه المباراة هي إنجازكبير للمدرسة، إذ إنها تجري تحت رعاية الدكتور روجر داغر، وفي السنة الأولى من توليه رئاسة المدرسة.

ومن ثم قدمت الفرق المشاركة استعراضات فنية متنوعة.

ثم كلمة رئيس مدرسة الفنون الإنجيلية في صيدا، الدكتور روجير داغر، رحب فيها بالحضور الكريم قائلًا:

أهلا وسهلا بضيوفنا الأعزاء المميزين، الوقور القس فادي داغر رئيس السينودس الإنجيلي، رئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي، رئيس بلدية بلدة المية ومية الأستاذ رفعت بوسابا، رئيس بلدية جارتنا حارة صيدا السيد سميح الزين، مخاتير صيدا وحارة صيدا، مخاتير المية ومية، أهالي طلابنا الأعزاء، طلابنا، معلمينا وكافة هيئتنا المدرسية وجميع ضيوفنا الموجودين معنا اليوم.

يشرفني أن أكون هنا لأعلن عن افتتاح الدورة الرياضية 2017 لمدارسنا الإنجيلية في مباريات كرة القدم وكرة السلة، كما نفتخر أن نستضيف اليوم باكورة المباريات لهذه المدارس، والتي نأمل أن تصير تقليدًا سنويًّا يجمعنا.

وفي هذه السنة يشترك في هذه المباراة خمس فرق من خمس مدارس إنجيلية، من ضمنها فريق الـ TIGERS وهو فريق مدرستنا في كل من كرة السلة وكرة القدم، ونحن على يقين أن الفرق الزائرة ستستمتع بحسن ضيافتنا ودفء هذا النهار في مدرستنا.

أما على الصعيد الشخصي، فأتمنى أن تكون الرياضة جزءٌ من نظام حياتكم اليومية، لأنه كما ترون فإن الرياضة والمنافسة الشرسة في مباريات نزيهة تؤهلكم لمواجهة العديد من تحديات الحياة.

وأشار في كلمته إلى أنه من أفضل الأقوال المفضلة عنده في الرياضة هو: "إن الملاعب والنوادي الرياضية وحدها لا تصنع أبطالاً، ما يصنع الأبطال هو الغِنى الداخلي في نفس اللاعب، ونقصد به: الرغبة، الحلم، والرؤيا. نعم، على الأبطال أن يمتلكوا المهارة، لكنها غير كافية، بل يجب أن تُقرن بالإرادة، وهي الأقوى".

وبناءً على اعتقادي هذا، أترككم مع ثلاث كلمات ترشدكم وتلهمكم خلال المنافسة اليوم. هذه الكلمات هي: "Vinaka, Vaka, Levo" وهذه الكلمات هي شعار الأولمبياد وتعني: أسرع، أعلى، أقوى.

سيداتي سادتي، أسرع، أعلى، أقوى هي ميزات الـTigers، نعم يعرف عن الـ Tigers أنهم أقوياء، منافسون شرسون، سريعون، لا يهابون الهجوم، وأنهم مدهشون في ملاحقة فريستهم، لذلك وبمناسبة انطلاقة دورة الإنجيليات الرياضية أفتخر أن أعلن لكم أن الاسم الذي اخترناه لفريق إنجيلية صيدا هو الـ Tigers.

نعم لقد ولد Tigers إنجيلية صيدا اليوم، هذا هو لقبنا وهذه هي مواجهتنا، معركتنا الأولى نحن: Tigers of NEIGB.

ويُذكر أن مدرسة الفنون الإنجيلية في صيدا فازت بالمرتبة الأولى، وتنافست على المركز الثاني إنجيلية الرابية، وطرابلس.

تعليقات:

    التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وهي من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.