إستمرار تقديم المساعدات للنازحين من عين الحلوة


مع فشل قرار وقف إطلاق النار الذي اتفقت عليه القوى السياسية في مخيم عين الحلوة يوم أمس، الأمر الذي انعكس سلبا على عودة النازحين إليه، واستمرار نزوحهم واستقرارهم داخل جامع الموصلي الذي يقع على تخوم المخيم لجهة التعمير ومدرسة عسقلان في مخيم المية ومية في ظروف اجتماعية صعبة .

يستمر نواة - مركز التضامن الاجتماعي لليوم الثاني على التوالي بإغاثة النازحين، وتقديم مساعدات عينية لتلبية الحاجات الملحة والمستعجلة للنازحين في جامع الموصلي حيث قام المركز اليوم الأربعاء 12 /4 /2017 وبعد دراسة احتياجات النازحين بتوزيع عبوات الحليب والفوط الخاصة بالأطفال، وفوط صحية للنساء، وبعض المواد الغذائية الضرورية التي من شأنها مساعدتهم والتخفيف من أعبائهم الاجتماعية والاقتصادية خلال فترة نزوحهم .

وبحسب متطوعي المركز من أبرز المشاكل التي تعتبر عائقا أمام إنجاز عملهم الإغاثي عدم توافر إحصاء ثابت ودقيق للعائلات النازحة، حيث يرتفع العدد وينخفض بشكل غير متوقع، فمن خلال الإحصاء الأولي لعدد للعائلات المقيمة في جامع الموصلي، الذي قاموا به مع ساعات الصباح الأولى تبين أن عدد العائلات 25 عائلة، في حين ارتفع هذا العدد في فترة ما بعد الظهيرة، والسبب يعود إلى اشتداد وتيرة المعارك بين الحين والآخر، بالإضافة إلى توافد بعض الأفراد والعائلات من مختلف مناطق المخيم، وبعضها يقع خارج مناطق الاشتباك .

وقد تمنى فريق العمل معالجة جدية لوضع المخيم، على أمل أن يعم الهدوء والأمن والأمان.











تعليقات:

    التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وهي من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.