أصنام وشياطين‎

عطول بحشر حالي بمواضيع معربسي.. .فيها من الماضي الحلو وفيها من الحاضر الأليم.

ولمّا بتذكّر وبقارن بلاقي الفرق كبير وشاسع بين الماضي الفقير المستعمَر وحاضرنا إللي إتهموه زوراً بالحرّية والسيادة والديموقراطيّة والمساواة والإسقلال

كثار رح بيصرخوا: اسعد غصن مجنون.. كيف ؟؟؟ وليش؟؟؟ ومن أيمتا كانت الحريّة نكبة؟؟

في ناس بتسب بالأوّل بس تفكّر بيكون الحق معي... عندي كم شاهد من زمان.. أنا بكتب

وإنتوا:أو بتسبّوا أو تبكوا عا إيّام زمان...

والمصري بيقول: الميّة تكذّب الغطّاس.

يا جماعة الخير من صغري كنت محظوظ بجدّين.. إبراهيم عواضة(أبو عبدو) وإبنو عبد الحسن عواضة(أبو علي)...

أخذت كثير من هالإستاذين والمنيح صدور واسعة تحلّيابها... لا تعصيب.. لا نرفزة.. لا هروب من أي موضوع...

والحديث او بالأحرى(الإستماع) مشوّق... كنت شارك ببعض الأسئلة.. على سيرة المستعمر:

كلنا بنكره الإستعمار.. بس شو كرّهك بالمر الأمر منّو؟؟؟ صح؟

مرّة سمعت حكاية عن مزارع قاعد عم ياكل... جنود دوريّة من درك الإستعمار عملولو مخالفة (محضر ظبط) وحكماً لازم يدفع جزا... إللي ما بيعرف ليش ...بشندح للدرك(المستعمر)...

والسبب يا إخوان؟ ما كان مع الفلاّح إبريق مي... ليش؟؟؟ حتّى إذا غص يشرب وما يموت>

القصّة الثانية صعبة بس صارت:

كان جدي عبد الحسن عندو علاقات قويّة مع أحد الزعماء ولما وعيت وصرت فك الحرف... وإسمع بالساحة الخطابات صرت إحتج (ببغائياً) وأنا ضد يمكن يومها كان معنا شويّة حق ... ما بنعرف الزعيم من الداخل... وكثرت الأقاويل عنّو..لذلك

نسمع إنّو مش منيح.... سألت جدّي: حقيقة الأمر... جدّي ما نكر السيّئات... كمان عرّفني عالحسنات... قال:بعد فيك تحكي معو يوظفلك إنسان محتاج... صحيح كانت الوظايف دون المستوى.. وبدون تمييز... بس كمان بدون محسوبيّة...

وقال جملة وكإن جدي بيعرف الغيب: قال :الله يستركم من زعما الإيّام الجايي... رح تبكوا دم عالبيك؟

بترك الأجوبة للإخوة.

كتبت كم سطر لشعب متخاذل... بتنسرق أرضو.. وبيظل يزقّف ويعيّش.... ولادوا بيتعلموا ما بيلاقوا شغل(في شغل بس لناس وناس) وبيظل يزقّف ويعيّش... بيموتوا ولادوا عبواب المشافي وبيضل قوانين بتسرقوا.. بتشردوا من بيتو... وبيظل....


أصنام وشياطين

ملعون يا هالشعب .. .. والتاريخ ما بيرحم

بتقول عمرك صعب .. .. والمستعمر كان أرحم

والجايي عليك ما بينحب .. .. بلغة ممنوع تترجم

قول راح زمن اللعب .. .. وبمصير ك تحكّم

زعيمك بيضربك بالكعب .. .. وساكت مثل ابكم

ولادوا ملوك الغرب .. .. وإبنك ما فيه يتعلّم

وإنت بتشبع ضرب .. .. إذا ال(لا)بتقتل نعم

بيعملوا بيتك درب .. .. وبرّاتو بيصرخ حَكَمْ

كلّن تعوّدوا عالنهب .. .. خوذ من الماضي حِِكَم

حطّم قيدك يا شعب .. .. بيقولوا من شيطانو إنتقم.



ملاحظة هامّة:بكتب كلبناني مش كجنوبي...لأن

لبنان مر بنفس الظروف...سامحونا.

تعليقات:

    أصبحت التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وستكون من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.