وينيّه الدولة تُسرق.. والقيّمون عادوا من جديد


بعد أن شكّلت صفحة " وينية الدولة" منبرا لفضح المخالفين، والخارجين عن القانون، بالمعلومات والصورة، وكانت فيما تتضمن من منشورات بداية الخيط للكشف عن الكثير من الجرائم والمخالفات والمجرمين.

ولهذه الاسباب، أصبحت هذه الصفحة عقدة كل متضرر من كشف حقيقته للرأي العام والدولة بمؤسساتها، فأقدم منهم على تهكير الصفحة وسرقتها، الا أن القيمون على " وينيه الدولة" لم ينكسروا لهم، وعادوا من جديد بصفحة جديدة، لمتابعة العمل والمثابرة في سبيل كشف كل المخالفة وكل مجرم صونا لحماية المواطنين والبلد.

وقد قام القيمون على الصفحة بكتابة أول منشور، معلنين من خلاله انهم "عادوا أقوى مما كانوا"، وجاء في المنشور:

"مبروك للسارقين

مبروك لتجار المخدرات وللحشاشين

مبروك لكل مرتكب كانت هذه الصفحة تشكل شوكة في خاصرته...

مبروك لبعض الاحزاب

لقد تمكنتم منا في مقتل لكن,عودا على بدء

سنعود اقوى مما كنا

سنعود أقوى وأشرس في فضح القتلة والمجرمين الذين يعيثون في بلادنا فسادا..

ها هي وينيه الدولة من جديد".

أنقر هنا للاضطلاع على الصفحة الجديدة لـ وينيه الدولة

تعليقات:

    التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وهي من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.