حراك لمزارعي زيتون حاصبيا ومرجعيون

حمل مزارعو زيتون حاصبيا ومرجعيون، همومهم ومشاكلهم المزمنة، وعلى رأسها موضوع تصريف إنتاجهم من الزيت، ونزلوا إلى الشارع عبر حراك قاموا به، تخلله توزيع عبوات الزيت للمارة، علهم يصلون إلى هدفهم المنشود، لمعضلة تسويق زيتهم الكاسد في الخوابي، أسوة بالدعم الذي طال مزارعي التفاح والشمندر السكري، في ظل تجاهل الدولة وكافة المعنيين، وتخليهم عن حلّ المشكلة القائمة منذ سنين طويلة، والتي تضرب بسهامها المؤلمة شريحة واسعة من أبناء القرى الحدودية، الذين يتكلون على الموسم في تجاوز مشاكلهم الحياتية وللتخفيف من معاناتهم الاقتصادية.

تجدر الإشارة إلى وجود أكثر من مليون شجرة زيتون في منطقة حاصبيا ومرجعيون، التي تنتج سنوياً أكثر من مئة ألف صفيحة زيت زيتون ذات الجودة العالية، وهذه الإنتاجية على ازدياد كون الكثير من تلك الأشجار والنصوب لم تدخل في مرحلة الإنتاج الفعلي وتوجه أبناء المنطقة نحو زراعة هذه الشجرة بكثافة لصعوبة وجود بدائل زراعية أخرى.

تقرير مصوّر لـ ريتا قربان خوري، تصوير لطفالله ضاهر، حول التحرك:

تعليقات:

    التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وهي من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.