واصف شرارة.. قلب مفعم بالطهارة والمحبّة

ابن العم الأستاذ واصف شرارة القلائل أمثاله في تلك الروح الطيبة والقلب المفعم بالطهارة والمحبة.

صادق وشريف ووطني وعروبي بامتياز، لا تلونه الأيام والسنين ولا تغريه الأموال والقصور والمناصب ولا الكراسي ولم يشعل نيران الفتنة بين أحد..

وهو لم يقصّر في القيام باي واجب بل كان في خدمة أبناء مدينة بنت جبيل على الدوام...

قلبه لا يحمل الحقد والكراهية بل ينبض محبة لكل اهلنا الشرفاء وهو عنوان للخدمة والاحترام، وصاحب الكف النظيف ولو كره المشركون...

لك سلاما وعاطر التحايا والمحبة والاحترام...

... أقول كلمة الحق والسماء زرقاء.

تعليقات:

    التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وهي من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.