من يحبّ رمضان.. يبكي على فراقه

حتى نكون واقعيين بالنسبة الى قدوم شهر رمضان المبارك ,من هنا البداية ,يجب ان يحتفل المسلمون بالعيد قبل حلول هذا الشهر الفضيل بثلاث ايام كي يكون هذا العيد ابتهاجا وفرحا بقدومه.. وعند نهاية شهر الصوم نودعه بالحزن والدموع على فراقه.

لكن هذا الفرح وهذا الابتهاج في اخر ايام شهر الصوم يكون بالفرح وتوزيع الحلوى وكننا فارقنا ضيفا ثقيلا غير مرغوب فيه.

نعم نعم الف مرة يجب ان يكون العيد والفرح بقدومه لا في فراقه.. والصائم في رمضان ياكل من اللحم والحلوى والفواكه ما ياكله في ثلاثة اشهر عادية ان لم يكن اكثر.

والصائم"بضل منرفز وطالع خلقو والابضاي يحكي معو".

ايام قلائل تفصلنا عن بداية شهر رمضان، إعاده الله على الجميع بالخير والبركة، وهناك متسع من الوقت للاحتفال بقدومه بالعيد والفرح.

تعليقات:

    أصبحت التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وستكون من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.